jawwal cars

24 نيوز

المصالحة لا يمكن أن تتم دون إنهاء الملف الأمني

صيدم: المصالحة في انعطاف أخلاقي وانتكاسة كبيرة

الثلاثاء 13 مارس 2018 الساعة 07:05 بتوقيت القدس المحتلة

صبري صيدم 2 صيدم: المصالحة في انعطاف أخلاقي وانتكاسة كبيرة

رام الله / 24 نيوز / قال وزير التربية والتعليم العالي صبري صيدم اليوم الثلاثاء، من إن محاولة اغتيال رئيس الوزراء رامي الحمد الله ورئيس جهاز المخابرات ماجد فرج باستهداف موكبهما في قطاع غزة يضع المصالحة الفلسطينية في انعطاف أخلاقي وانتكاسة كبيرة يستوجب تدخل الكل الفلسطيني لإنقاذها.

وأكد صيدم في تصريح للوكالة الرسمية "وفــــــا" أن الهجوم، استهدف الشرعية الفلسطينية ومحاولة مكشوفة لوأد الجهود الوحدوية التي تقودها السلطة الوطنية، والحكومة على حد سواء.

وأشار إلى أن الحكومة حذرت في عدة مناسبات من الواقع الأمني في غزة، والتهديدات التي قد تطال الشخصيات الاعتبارية بمن فيهم شخص رئيس الوزراء والوزراء، داعياً حركة حماس لكشف ملابسات الهجوم.

وتابع صيدم: "وجود الوفد الأمني المصري في القطاع لا يستهدف فقط البعد الإداري، وإنما البعد الأمني".

وأردف، أن المصالحة لا يمكن أن تتم دون إنهاء الملف الأمني والتعامل معه بجدية كبيرة، مؤكداً استمرار جهود المصالحة كونها هدفاً قومياً فلسطينياً لن يتحقق دون تحقيق المحاور الستة التي حددتها الحكومة، بما فيها القضاء والأمن.

المصدر : 24 نيوز