jawwal cars

24 نيوز

المباراة الأهمّ عالمياً... اليوم في مانشستر!

السبت 10 مارس 2018 الساعة 04:21 بتوقيت القدس المحتلة

أرشيفية المباراة الأهمّ عالمياً... اليوم في مانشستر!

لندن / 24 نيوز / يتعيّن على مانشستر يونايتد ومدرّبه البرتغالي جوزيه مورينيو إيقاف المصري المتألق محمد صلاح، عندما يستقبل حامل لقب الدوري 20 مرّة، ليفربول المتوّج 18 مرّة في صراع على المركز الثاني، اليوم ضمن المرحلة 30 من بطولة إنكلترا لكرة القدم.

وفي وقتٍ ضَمن مانشستر سيتي اللقب نظرياً، لابتعاده 16 نقطة عن يونايتد و18 عن ليفربول قبل 9 مراحل من انتهاء الموسم، تبدو المنافسة قوية بين «الشياطين الحمر» و»الحمر» وتوتنهام على مركز الوصافة.

واحتفظ يونايتد بوصافته وفارق النقطتين عن ليفربول، بعد فوزٍ بالغ الصعوبة على مضيفه كريستال بالاس الاثنين، عندما قلبَ تأخّره 1-2 في آخر ربع ساعة الى فوز 3-2 بهدف في الوقت القاتل.

وقال الصربي نيمانيا ماتيتش صاحب هدفِ الفوز في لندن حيث أحرَز مانشستر يونايتد ثلاثَ نقاط جديدة من دون اقتناع «يجب أن نكون صريحين، ينبغي أن نلعب أفضل».

وتابعَ لاعب تشلسي السابق الذي سجّل هدفَه الأوّل مع يونايتد: «يجب أن نقدّم المزيد إذا أردنا الفوز، لأنّ ليفربول فريق ذات نوعية عالية جداً».

وسيكون عبء المباراة كبيراً على مورينيو، في ظلّ الأداء الهجومي الضارب لليفربول وتسجيله 20 هدفاً في آخِر 7 مباريات، قبل أن يُجري مدرّبه الألماني يورغن كلوب تغييرات عديدة في مواجهة بورتو البرتغالي (0-0) منتصف الاسبوع في إياب ثمنِ نهائي دوري أبطال أوروبا، نظراً لضمانه التأهّل نظرياً (5-0 ذهاباً).

وفي ظلّ تأقلمِ الوافد الجديد الهولندي فيرجيل فان دايك في الدفاع والاستقرار على الحارس الالماني لوريس كاريوس، يبدو أنّ ليفربول الذي بلغ ربعَ نهائي المسابقة القارّية للمرة الأولى منذ 9 سنوات، يسير على السكة الصحيحة وهو لم يخسر سوى مرّة واحدة في آخر 20 مباراة في الدوري المحلي.

لكنّ نقطة القوة الأبرز في الفريق تتمحور حول الثلاثي الهجومي الضارب المؤلف من صلاح، البرازيلي روبرتو فيرمينو والسنغالي ساديو مانيه الذين سجّلوا 68 هدفاً سويّاً.

وخيّمت مباراة يونايتد على مواجهة ليفربول في دوري الأبطال، إذ أراح كلوب مهاجميه الثلاثة لفترات متفاوتة من المباراة.

ويقدّم الثلاثي أداءً هجومياً نارياً هذا الموسم، وخصوصاً صلاح الذي يتصدّر ترتيبَ الهدّافين (24) بالتساوي مع هاري كاين مهاجم توتنهام، فيما أضاف فيرمينو 13 هدفاً ومانيه 8 أهداف.

مواجهة «خاصة»

وستكون مواجهة ليفربول، الأولى من 3 مباريات هامة ليونايتد في ثمانية أيام، ستحدّد شكل نهاية موسمه بشكل كبير.

ويزوره إشبيلية الاسباني الثلاثاء في إياب ثمنِ نهائي دوري أبطال اوروبا، بعد تعادلهما سلباً ذهاباً في الأندلس، قبل قدوم برايتون لمواجهته في ربع نهائي كأس إنكلترا.

وأقرّ مورينيو أخيراً بأنّ «مواجهة ليفربول لها طعمٌ خاص»، وعليه أن يقرّر تركَ التشيلي ألكسيس سانشيز على الجهة اليسرى من الهجوم، مع دعمٍ إضافي من الفرنسي انطوني مارسيال وماركوس راشفورد، أو تغيير موقعه. ولم يسجّل التشيلي الدولي سوى مرّة وحيدة منذ انتقاله في فترة الانتقالات الشتوية من أرسنال.

ويتعيّن على تشلسي حامل اللقب النهوض من كبوةٍ عميقة أنزَلته إلى المركز الخامس، عندما يستقبل كريستال بالاس السابع عشر والمهدّد بالهبوط. وسقط رجال المدرّب الإيطالي انتونيو كونتي 4 مرّات في آخر 5 مباريات، ليبتعدَ الفريق اللندني 25 نقطة عن المتصدّر.

ويريد الفريق الأزرق تقليصَ الهوّة مع توتنهام الذي يتقدّمه بفارق 5 نقاط ويحتلّ آخر المراكز المؤهلة الى دوري الابطال. لكنّ توتنهام الذي يعيش فترة جيّدة في الدوري ولم يخسر في 2018، يحلّ على بورنموث الثاني عشر بعد خروجه الموجِع من دوري أبطال أوروبا.

وخاضَ فريق شمال لندن مواجهة يوفنتوس الإيطالي على أرضه الأربعاء بعد تعادله 2-2 في تورينو، بَيد أنّ رجال المدرّب الارجنتيني ماوريسيو بوتشيتينو أهدروا تقدّمهم في غضون ثلاث دقائق على ملعب ويمبلي وخسروا 1-2 ليودّعوا المسابقة من ثمنِ النهائي.

وفي ختام المرحلة، يحلّ مانشستر سيتي على ستوك وصيف القاع، وقد يعزّز الفارق الشاسع بالصدارة، بحال فوزه وخسارة يونايتد أمام ليفربول.
وخسرَ لاعبو المدرّب الإسباني بيب غوارديولا أمام بازل السويسري 1-2 على أرضهم، بتشكيلة شِبه رديفة، وذلك بعد فوزه الكبير ذهاباً برباعية نظيفة.

أمّا أرسنال السادس الذي تنفّسَ الصعداء بفوزه الخميس على أرض ميلان الايطالي 2-0 في ذهاب ثمنِ نهائي الدوري الأوروبي «يوروبا ليغ»، فيستقبل واتفورد التاسع الأحد بعد 3 خسارات متتالية.

برنامج إنكلترا

• اليوم
مانشستر يونايتد - ليفربول 14:30
وست هام - بيرنلي 17:00
هادرسفيلد - سوانسي سيتي 17:00
نيوكاسل - ساوثمبتون 17:00
إيفرتون - برايتون 17:00
وست بروميتش البيون - ليستر سيتي 17:00
تشلسي - كريستال بالاس 19:30

• غداً
أرسنال - واتفورد 15:30
بورنموث - توتنهام هوتسبر 18:00

• الإثنين 12 آذار
ستوك سيتي - مانشستر سيتي 22:00


الدوري الإسباني

يستعدّ برشلونة المتصدر لاستضافة تشلسي بطل إنكلترا الأربعاء في دوري أبطال أوروبا بمواجهة قد تكون الأسهل له محلّياً حين يحلّ ضيفاً على ملقة الأخير اليوم في المرحلة الثامنة والعشرين من بطولة إسبانيا لكرة القدم.

ولا يمكن مقارنة إمكانات لاعبي برشلونة وملقة ولا مستوى الفريقين، وتكفي الإشارة الى أنّ الفريق الكاتالوني جَمع 69 نقطة حتى الآن مقابل 13 فقط لملقة، فالأوّل يتّجه بثبات نحو استعادة اللقب، والثاني للهبوط إلى الدرجة الثانية.

لكنّ طموحات برشلونة تتخطّى مباراة ملقة، لأنّ مدرّبه إرنستو فالفيردي ونجومه وفي مقدّمتهم الارجنتيني المنقذ ليونيل ميسي يتطلّعون إلى مواجهة الأربعاء ضد تشلسي على ملعب «كامب نو».

وعاد برشلونة من لندن بتعادلٍ ثمين 1-1 بعد هدفٍ لميسي حالَ دون خسارة فريقه في ذهاب الدور ثمنِ النهائي لدوري الابطال، ما قد يرجّح كفّة فريقه في بلوغ ربع النهائي ومواصلة المشوار نحو اللقب السادس في تاريخه.

وحسَم ميسي مباراة القمّة في المرحلة الماضية بتسجيله هدفَ الفوز على أتلتيكو مدريد الثاني ليوسّعَ الفارق بينهما إلى ثماني نقاط. وجاء الهدف من ركلةٍ حرّة رائعة، وحملَ الرقم 600 في مسيرة ميسي الاحترافية.

ويحارب برشلونة أيضاً على جبهة كأس إسبانيا، وسيخوض النهائي في 21 نيسان ضدّ إشبيلية حيث يسعى إلى لقبه الرابع على التوالي في المسابقة.

وقال فالفيردي عقب الفوز على أتلتيكو: كلّ شيء سار حسب السيناريو المتوقّع. بالنسبة لنا كانت مباراة مهمّة، لقد عانَينا لكنّنا سعداء. كانت فرصة للابتعاد عن صاحب المركز الثاني بثماني نقاط، والنقاط التي حصلنا عليها كانت مهمّة».

وتحدَّث عن اللقب قائلاً: «الأمر لم يُحسم بعد بطبيعة الحال، لا تزال هناك العديد من المباريات وسنرى ما إذا كنّا خطونا خطوةً إضافية (نحو اللقب). يجب أن نحافظ على هدوئنا، فالبطولة لا تزال طويلة».

كما أشاد بميسي: «إنّه لاعبٌ لا مثيلَ له في العالم، فعندما كنتُ أدرّب فريقاً منافساً (أتلتيك بلباو) كنت أعتقد دائماً أنّه سيسجّل ضدّنا. إنّه يتدرّب كثيراً (على الركلات الحرة)، ودائماً ما يسجّل، أنا لا أعطيه تعليمات حول كيفية التسديد، وأترك له التعامل مع ذلك».

غياب إنييستا

سيَفتقد برشلونة صانعَ ألعابه أندريس إنييستا بعد تعرّضِه للإصابة أمام أتلتيكو، حيث ذكرت تقارير صحافية أنه يعاني من تمزّقٍ في إحدى عضلات الفخذ الأيمن وقد يغيب نحو ثلاثة أسابيع. واضطرّ فالفيردي إلى إجراء تبديل اضطراريّ بإخراج إنييستا في الدقيقة 35 من المباراة.

وكان فالفيردي قد أشرَك أمام اتلتيكو لاعب الوسط الدولي البرازيلي كوتينيو أساسياً، وستكون الفرصة متاحة أمامه لإثبات قدراته في غياب إنييستا، إذ إنه لم يتألق في صفوف فريقه الجديد حتى الآن كما كان يفعل مع ليفربول الإنكليزي.

في المقابل، يخوض أتلتيكو اختباراً صعباً مع ضيفه سلتا فيغو التاسع، يسعى من خلاله إلى استعادة نغمةِ الفوز وعدم إتاحة الفرصة أمام ريال مدريد بطل الموسم الماضي وصاحب المركز الثالث بالاقتراب منه عندما يحلّ ضيفاً على إيبار الثامن.

وكان الأرجنتيني دييغو سيميوني مدرّب أتلتيكو قد قال بعد خسارة فريقه أمام برشلونة عن فرصِ البقاء في صراع المنافسة على اللقب: «برشلونة في الظروف الطبيعية لا يخسر 4 أو 5 مباريات من الآن وحتى نهاية الموسم».

وبدوره، مضى ريال مدريد بخبرته العريضة على الساحة الاوروبية الى ربع نهائي دوري الأبطال على حساب باريس سان جيرمان الفرنسي بعد أن جدَّد فوزَه عليه بنتيجة 2-1 إياباً في باريس.

وتُشكّل البطولة الأوروبية بارقة أملٍ لريال مدريد لإنقاذ موسمِه في ظلّ ابتعادِه عن صدارة لا ليغا، عِلماً بأنّه توِّج ملكاً للقارّة العجوز في النسختين الأخيرتين على حساب يوفنتوس الإيطالي وأتلتيكو مدريد على التوالي.

وتشهد المرحلة مواجهةً قوية بين إشبيلية الخامس (45 نقطة) وضيفه فالنسيا الرابع (53).

برنامج مباريات إسبانيا

• اليوم
إيبار - ريال مدريد 14:00
إشبيلية - فالنسيا 17:15
خيتافي - ليفانتي 19:30
ملقة - برشلونة 21:45

• غداً:
إسبانيول - ريال سوسييداد 13:00
أتلتيكو مدريد - سلتا فيغو 17:15
لاس بالماس - فياريال 19:30
أتلتيك بلباو - ليغانيس 21:45

• الإثنين:
(20:00) ألافيس - ريال بيتيس

المصدر : وكالات