24 نيوز

18:43 استشهاد طفل متأثراً باصابته برصاص الاحتلال شمال رام الله 18:41 السلطة تدعو للإسراع في التحقيق في جرائم الاحتلال بغزة 18:39 تيسير خالد: ملاحقة قادة دولة الاحتلال اصبحت ممكنة بعد الإحالة إلى الجنائية الدولية 18:34 السفارة الأمريكية: فريدمان يشعر بخيبة أمل ولم يكن على علم بدلالات الصورة التي تسلمها كهدية 18:16 اندلاع حريق في حقول القمح داخل السياج الفاصل شرق غزة 18:14 الاحتلال يعتقل فلسطينيين بدعوى إطلاق النار بإتجاه مركبة مستوطنين برام الله 18:12 "الاتحاد الأوروبي" يطالب إسرائيل بالتحقيق في الاعتداء على حقوقي 18:03 العالول يحدد موعد مغادرة الرئيس عباس المشفى الاستشاري 17:49 رئيس الوزراء الفرنسي يلغي زيارته لإسرائيل وترجيح بأن يكون السبب "مجزرة غزة" 17:48 يوفال شتاينتز يهاجم الإتحاد الأوروبي: "اذهبوا إلى ألف ألف جحيم" 17:46 الحمد الله يُشيد بجهود الأجهزة الأمنية في تكريس حالة الاستقرار والسلم الأهلي 17:40 الجهاد الاسلامي: المقاومة مستعدة لمواجهة عسكرية وقصف تل أبيب 17:38 فتح توزع المعونات على الأسر المتحاجة في أريحا والأغوار 16:56 مخيم اليرموك فارغ تماما من اللاجئين الفلسطينيين 16:51 الجامعة العربية تلغي مذكرة تفاهم مع غواتيمالا بعد نقل سفارتها للقدس 16:50 75 إسرائيلياً يقتحمون الأقصى بحراسات مشددة 16:41 رام الله: ندوة حول نقل السفارة الأميركية للقدس والخيارات الفلسطينية المتاحة 16:38 فلسطين تنضم لمنظمة حظر الأسلحة الكيماوية 16:36 فعاليات القدس تطالب السفير فريدمان بالاعتذار 16:34 إعادة انتخاب نبيه بري رئيس للنواب اللبناني

ترامب يحضر لانهاء ملف اللاجئين بعد القدس... بقلم: ماجد سعيد

الجمعة 02 فبراير 2018 الساعة 12:05 بتوقيت القدس المحتلة

ماجد سعيد ترامب يحضر لانهاء ملف اللاجئين بعد القدس... بقلم: ماجد سعيد

بعد ان حسم موضوع القدس على انها عاصمة لاسرائيل، يعتزم الرئيس الاميركي دونالد ترامب الاجهاز على حق العودة للاجئين الفلسطينيين وشطبه وسيسعى الى تحويل ذلك الى قرار اممي.

وهنا اذكر انني تناولت في مقال سابق بالتحليل ما يخطط له ترامب واسماه صفقة القرن ونقلته وسائل اعلام اسرائيلية، والتي استثنى منها القدس واللاجئين وابقى على الاستيطان في الضفة الغربية.

القدس ازيحت بالفعل عن الطاولة كما تقول واشنطن وملف اللاجئين في الطريق نحو انهائه، فترامب اوقف نصف ما تقدمه بلاده لوكالة الانروا وينوي وقف الجزء المتبقي، اما الاستيطان فها هي مندوبة واشنطن في الامم المتحدة نيكي هالي أمريكا تندد بأنشطة أممية ضد الاستيطان بما يعني دعما لبقاء هذا الاستيطان في الضفة الغربية وتعزيزه.

وتزعم واشنطن ان عبثها في ملف اللاجئين وحق العودة يأتي للضغط على الفلسطينيين لاجبارهم على الجلوس على طاولة المفاوضات، ولا ادري عن اي مفاوضات تتحدث بعد ازالة القدس وحق العودة والاستيطان عن هذه الطاولة.

ان استهداف حق العودة او ملف اللاجئين الفلسطينيين بدأ منذ عقود من خلال محاولات طرح مشاريع التوطنين وما تبع ذلك من خفض الخدمات التي تقدمها وكالة الغوث الانروا للمقيدين لديها، لكن الاخطر اليوم ما يتحدث عنه ترامب انه من غير المقبول استمرار "توريث اللجوء"، أي أن يحمل ابن اللاجئ الفلسطيني وضع اللاجئ بشكل تلقائي.

ان هذا الامر يعني العودة الى مقولة غولدا مئير الكبار يموتون والصغار ينسون، ولكن بصيغة اخرى تقول ان الكبار يموتون والصغار محرومون وهذا امر لن يقبله اي فلسطيني في اية مفاوضات قد تجري مستقبلا.

ان اسرائيل وبمباركة وخطوات داعمة اميركية تبدو متعجلة من امرها لطي الملفات الكبيرة والمعقدة التي كانت دائما مطروحة على طاولة المفاوضات، فتل ابيب تعيش اليوم عصرها الذهبي مع الرئيس الاميركي الذي يبدو اسرائيليا اكثر من اسرائيل، فما عجزت عن تحقيقه سابقا وربما تعجز بعد ترامب تسعى الى انجازه اليوم وفي اسرع وقت ممكن.

اخذت القدس وابقت الاستيطان وبالتالي ما تريد من الارض وتريد انهاء حق العودة وتثبّت هويتها بانها دولة يهودية وتضمن مع كل ذلك السلام والتطبيع مع العرب، وهذا كله ما تعبرْ عنه صفقة القرن التي تريدها واشنطن لترتيب المنطقة لصالح اسرائيل وليس من اجل السلام المنشود.

المصدر : 24 نيوز