24 نيوز

19:13 زحالقة يهين العلم الإسرائيلي: هذا علم استعمار واحتلال وتهجير 19:11 الرئيس يتلقى اتصالا هاتفيا من شيخ الأزهر للاطمئنان على صحته 19:09 "فتح": فصل الشأن السياسي عن الإنساني في غزة يخدم تصورات نتنياهو 19:07 البرزاني يطمئن على صحة الرئيس 19:06 أردوغان ومعصوم يهاتفان أبو مازن 19:00 مدن فرنسية ترفع العلم الفلسطيني على مبانيها دعما لشعبنا وقضيته العادلة 18:59 أردوغان: سندرس قطع علاقاتنا الاقتصادية مع إسرائيل 18:58 الاحتلال يقرر اجراء فحص لمعرفة اسباب استشهاد عويسات 15:40 غضب إسرائيلي بعد "الإحالة" الفلسطينية للجنائية 15:35 سقوط طائرة صغيرة أطلقت من غزة 14:27 الجلسة رقم (205).. قرارات مجلس الوزراء 14:21 الاحتلال يخطر بهدم عيادة صحية ومساكن جنوب الخليل 14:19 إدارة سجون الاحتلال تتجاهل الأوضاع الصحية لعدد من الأسرى المرضى 14:17 الأشغال الشاقة ثلاث سنوات لمدان بتهمة هتك العرض 14:16 الرئيس يتلقى اتصالا هاتفيا من العاهل الأردني للاطمئنان على صحته 13:12 "الوطنية العليا": فلسطين تستخدم حقها الطبيعي والقانوني في حماية أبنائها ومحاسبة الاحتلال 13:10 الأسير إباء البرغوثي المضرب منذ 32 يوما يتوقف عن شرب الماء 13:09 عشراوي: حان الوقت لإنهاء إفلات إسرائيل من العقاب 13:05 بلغاريا: لن نعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل 13:00 وزيرة الاقتصاد توجه إرشادات للمواطنين حول الأسواق في شهر رمضان

عمرو موسي: مبارك كان يزن الشخصية التي أمامه بنظرة واحدة

الأربعاء 25 أكتوبر 2017 الساعة 09:23 بتوقيت القدس المحتلة

عمرو موسي عمرو موسي: مبارك كان يزن الشخصية التي أمامه بنظرة واحدة

القاهرة / قال عمرو موسى أمين عام الجامعة العربية ووزير خارجية مصر الأسبق إن مبارك لم يكن شخصا بسيطا في اتخاذ قرارته، وكان يزن الشخصية التي أمه بمجرد نظرة، مشيرا الى أنه كان يتجنب دائما المشاكل والدخول في أزمات مع مراكز بعينها.

وأضاف موسى في الجزء الثاني من حواره مع الاعلامي شريف عامر (مساء الثلاثاء) أن السنوات الخمس الأولى من توليه حقيبة الخارجية إبان حكم مبارك شهدت تناغما كبيرا بينه وبينه، مشيرا الى أن اللواء عمر سليمان رئيس المخابرات الراحل كان متفقا معه في كثير من السياسات، وأنه كان سندا له في كثير من الأدوار التي قام بها.

وردا على سؤال عن الشخصية التي كانت الأكثر تأثيرا على مبارك، قال موسى: أسامة الباز في البداية ثم عمر سليمان، ثم زكريا عزمي.

وعن الصراع الفلسطيني الاسرائيلي ودور الولايات المتحدة ، قال موسى إن أمريكا كانت تلعب بـ 99% من كروتها لمصلحة اسرائيل، مشيرا الى أن مصر لعبت بأوراقها لتصعب على اسرائيل الوصول الى النتيجة التي يريدها، وأنها نجحت في دفع الضرر عن القضية الفلسطينية ، مذكّرا بالنظرية الشهيرة “دفع الضرر مقدم على جلب المنفعة”.

وأكد موسى أن مواصفات نجاح حل القضية يقوم على ثلاثة مبادئ رئيسية، تتمثل في البدء بموقف سليم وهو المبادرة العربية للسلام المطروحة عام 2002، وعدم التراجع لأن ذلك سيعني خسارة أي جولة تفاوضية، بالإضافة إلى التمسك بموقف عربي واضح بأن الأراضي الفلسطينية محتلة، فضلًا عن التأكيد على أن القدس محتلة وليست عاصمة لإسرائيل.

المصدر : وكالات