24 نيوز

04:35 (محدث) - طائرات الاحتلال تشن سلسلة غارات على قطاع غزة فجراً 19:13 زحالقة يهين العلم الإسرائيلي: هذا علم استعمار واحتلال وتهجير 19:11 الرئيس يتلقى اتصالا هاتفيا من شيخ الأزهر للاطمئنان على صحته 19:09 "فتح": فصل الشأن السياسي عن الإنساني في غزة يخدم تصورات نتنياهو 19:07 البرزاني يطمئن على صحة الرئيس 19:06 أردوغان ومعصوم يهاتفان أبو مازن 19:00 مدن فرنسية ترفع العلم الفلسطيني على مبانيها دعما لشعبنا وقضيته العادلة 18:59 أردوغان: سندرس قطع علاقاتنا الاقتصادية مع إسرائيل 18:58 الاحتلال يقرر اجراء فحص لمعرفة اسباب استشهاد عويسات 15:40 غضب إسرائيلي بعد "الإحالة" الفلسطينية للجنائية 15:35 سقوط طائرة صغيرة أطلقت من غزة 14:27 الجلسة رقم (205).. قرارات مجلس الوزراء 14:21 الاحتلال يخطر بهدم عيادة صحية ومساكن جنوب الخليل 14:19 إدارة سجون الاحتلال تتجاهل الأوضاع الصحية لعدد من الأسرى المرضى 14:17 الأشغال الشاقة ثلاث سنوات لمدان بتهمة هتك العرض 14:16 الرئيس يتلقى اتصالا هاتفيا من العاهل الأردني للاطمئنان على صحته 13:12 "الوطنية العليا": فلسطين تستخدم حقها الطبيعي والقانوني في حماية أبنائها ومحاسبة الاحتلال 13:10 الأسير إباء البرغوثي المضرب منذ 32 يوما يتوقف عن شرب الماء 13:09 عشراوي: حان الوقت لإنهاء إفلات إسرائيل من العقاب 13:05 بلغاريا: لن نعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل

أسلوب حديث استخدمته.. كيف تواصلت المخابرات الإسرائيلية مع عناصر المقاومة؟

الأربعاء 25 أكتوبر 2017 الساعة 08:59 بتوقيت القدس المحتلة

صورة أسلوب حديث استخدمته.. كيف تواصلت المخابرات الإسرائيلية مع عناصر المقاومة؟

غزة / تسعى المخابرات الاسرائيلية إلى تجديد أساليبها في الحصول على معلومات بشكل مستمر، وتعمل على إيجاد وابتكار أساليب جديدة في محاولة منها لخداع الشباب الفلسطيني وجمع المعلومات منهم، أو محاولة اسقاطهم في وحل العمالة.

ومن أحدث الأساليب التي استخدمتها المخابرات في الآونة الأخيرة هو "أسلوب الخداع" من خلال انتحال ضباط المخابرات الإسرائيلية لأسماء مفاصل العمل العسكري المقاوم، حيث أنهم تواصلوا من خلال الاتصال بالهواتف النقالة "الجوالات" على عدد من عناصر المقاومة الفلسطينية تحت مسميات دارجة لدى المقاومة كاستخدام اسم (مسئول تخصص الامداد، أو مسئول السرية الثانية) وغيرها من الأسماء.

وطلب ضباط المخابرات الاسرائيلية من عناصر المقاومة المتصل بهم بعض المعلومات الخاصة ببياناتهم أو بعهدهم وطبيعة عملهم وغيرها من البيانات، وذلك بهدف جمع معلومات جديدة أو التثبت من معلومات سابقة لديهم.

من جهتها حذرت بعض فصائل المقاومة عناصرها من الانخداع بتلك الاتصالات الواردة من طرف المخابرات الاسرائيلية، ونوهت إليهم إلى عدم التعاطي معها.

يذكر أن التحقيقات السابقة مع العملاء كشفت أن ضباط المخابرات الإسرائيلية طلبوا منهم جمع معلومات عن طبيعة عمل عناصر المقاومة وأرقام هواتفهم.

وحذر موقع المجد الأمني عناصر المقاومة من الاتصالات الخادعة، والتأكد من شخصية المتصل، وعدم إعطاء أي معلومات تخص المقاومة عبر "الجوالات" حتى لو كان المتصل مسئولك المباشر، والعمل على إيجاد الحلول لتخطي تلك الأساليب الخادعة كاستخدام رسائل مشفرة وغيرها من الحلول.

المصدر : المجد الأمني