jawwal cars

24 نيوز

صحف سعودية في اعنف هجوم : قطر “بئر الخيانة” وأصبحت جزيرة معزولة

الأربعاء 07 يونيو 2017 الساعة 06:20 بتوقيت القدس المحتلة

أرشيفية صحف سعودية في اعنف هجوم : قطر “بئر الخيانة” وأصبحت جزيرة معزولة

الرياض / 24 نيوز / تناولت الصحف السعودية القرار التي اتخذته كل من السعودية والإمارات ومصر والبحرين وليبيا واليمن والمالديف، بقطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر وفرض عدد من العقوبات المتمثلة في غلق المجال الجوي والبري والبحري مع الدوحة، ورأت الصحف أن القرار كان حاسما وفي الوقت المناسب. 

لم يعد لقطر مكان بين العرب

وقالت صحيفة “عكاظ” إن السعودية اتخذت قرارا تاريخيا حاسما في الوقت المناسب، بعد تفكير ودراسة معمقة، وهي تعي تماما ماذا يعني هذا القرار، لأن الانتهاكات الجسيمة التي مارستها السلطات في الدوحة سرا وعلنا، طوال السنوات الماضية بهدف شق الصف الداخلي السعودي، والتحريض للخروج على الدولة، والمساس بسيادتها، لم يعد محتملا، وقطر لم تعد الدولة التي يمكن أن نثق بها ونعتمد عليها، خصوصا بعد احتضانها جماعات إرهابية وطائفية تستهدف ضرب الاستقرار في المنطقة، ومنها جماعة (الإخوان المسلمين) و(داعش) و(القاعدة)، وهذا أصبح شاهد عيان ولم يعد خافيا على أحد في الدول الخليجية أو العربية. 

لأن الترويج لأدبيات ومخططات هذه الجماعات عبر وسائل إعلامها بشكل دائم، ودعم نشاطات الجماعات الإرهابية المدعومة من إيران في القطيف والبحرين وتمويل وتبني وإيواء المتطرفين الذين يسعون لضرب استقرار ووحدة الوطن في الداخل والخارج، لم يعد هناك مكان لقطر بيننا.

وأضافت الصحيفة: “وقعت قطر على البنود السبعة ونقضتها ورمت وراء ظهرها ضاربة بعرض الحائط الجيرة والجوار الخليجي والأعراف الدبلوماسية والعرف القبائلي الذي يؤكد أن الطعن في الظهر ليس من شيم العرب..

لقد صبرت السعودية صبرا جميلا وتحملت طويلا رغم استمرار السلطات في الدوحة على التملص من التزاماتها، والتآمر عليها، حرصا منها على الشعب القطري الذي هو امتداد طبيعي وأصيل لإخوانه في السعودية، وجزء من أمتها”.وختمت افتتاحيتها بأن “قطر ارتكبت خطيئة كبرى.. وحكم تميم كشف عن سياسة الـ “كليبتوقراطية” والذي يعرف بحكم اللصوص، المبني على نهب الثروات ودعم الإرهاب.. 
 
وهو ما لم يعد يحتمل.. وستعلم قطر أن الخطيئة التي ارتكبتها لن يغفرها”.

جزيرة معزولة 

أما صحيفة الرياض وصفت ما حدث لقطر بأنها أصبحت جزيرة معزولة، وقالت “جاء القرار السعودي بعدما نفد صبر المملكة من ممارسات الدوحة التي تتعامل بوجهين، الخيّر في العلن والسيئ في الخفاء، فظاهريا تدعي أنها مع مسيرة العمل الخليجي واحترام دول مجلس التعاون الخليجي، إلا أنها في الجانب الآخر لم تترك دسيسة ولا استغلالا لتنظيم إرهابي إلا ووظفته للإضرار بالمملكة والبحرين ومصر على وجه الخصوص”.

بئر الخيانة 

وذكرت صحيفة “الجزيرة” أن قطر بسياساتها عن المسار الخليجي والعربي ووحدة صفه، باستهداف وضرب الاستقرار في المنطقة، وممارستها العدائية ضد دول مجلس التعاون والدول العربية.

وأضافت الصحيفة أنه على مدى أعوام، ورغم الجهود المضنية والمتواصلة للمملكة وأشقائها في دول مجلس التعاون والدول العربية.. لحث السلطات في الدوحة على الالتزام بتعهداتها والتقيد بالاتفاقيات.. تمادت الدوحة بانتهاكاتها “الصارخة”.. فاحتضنت جماعات إرهابية وطائفية متعددة.. 

ومارست التحريض والدعم والمساس بسيادة دول الجوار ودول المنطقة وشق الصف الداخلي بها.. فضلاً عن تغذية البؤر الفاسدة والإرهابية في عدد من الدول.. لتجسد قطر الصورة الكاملة لـ “الخيانة”. 

خيانات التحالف

ورصدت صحيفة الوطن ما وصفته بالخيانات القطرية للتحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، وقالت إن لقطر دور مشبوه ومواقف متضاربة، وعملت على إمداد وتمويل القاعدة وداعش، وتقديم الدعم للانقلابيين والمتمردين في اليمن، والتآمر لضرب الحد الجنوبي للمملكة، وفتح خطوط تواصل بين إيران والحوثي.

وتابعت: “بحسب مراقبين، لم تلتزم دولة قطر بالأهداف والسياسات التي قامت عليها عمليات التحالف العربي لإعادة الشرعية في اليمن، وعمدت إلى التعامل مع الأزمة اليمنية بسياسة المكيالين، بحيث تعلن دعمها للحكومة الشرعية والتحالف في العلن، وتتآمر مع الانقلابيين في الخفاء من خلال استضافة الشخصيات القيادية لجماعة الحوثي في أروقة الدوحة، بالإضافة إلى فتح خطوط طيران مباشرة لشركات تابعة لها بين الدوحة وصنعاء وصعدة، وهو الأمر الذي أثار العديد من الشبهات حول نقلها لعناصر وضباط الحرس الثوري الإيراني إلى كهوف وأنفاق محافظة صعدة، حيث يتحصن الحوثي ومقاتليه”.

المصدر : وكالات