jawwal alasel

وقال لـ"هنية" الوحدة لا يمكن تحقيقها عبر (السوشيال ميديا)

الرجوب: محاولات واشنطن عقد مؤتمر شبابي برام الله "وقح وقلة أدب"

الإثنين 19 أغسطس 2019 الساعة 09:39 بتوقيت القدس المحتلة

أرشيفية الرجوب: محاولات واشنطن عقد مؤتمر شبابي برام الله "وقح وقلة أدب"

رام الله- 24

علّق أمين سر اللجنة المركزية لحركة (فتح)، جبريل الرجوب اليوم الاثنين، على محاولات السفارة الأمريكية، عقد مؤتمر شبابي في أحد الفنادق في رام الله، يوم الأربعاء المقبل. 

وقال في تصريحات لإذاعة (صوت فلسطين) الرسمية: إن الاحتلال يتصرف برعاية وإسناد من الإدارة الأمريكية، التي يمثلها سفير يعمل لدى اليمين الفاشي، ويعمل وفق الأجندة الإسرائيلية، بأن هذه الأراضي مستباحة، وبإمكانهم أن يتصرفوا بها.

وأضاف: الاجتماع الشبابي في 21 من هذا الشهر في فلسطين تحت عنوان مناقشة الوضع الشبابي، وفي حدود معلوماتي لا يوجد أي استجابة من أي فلسطيني يتعاطى مع هذا السلوك.

وقال: هذا سلوك وقح وقلة أدب واستخفاف بالشعب الفلسطيني وحقوقه وطموحاته، مشيراً إلى أن هذا السلوك وهذه المبادرة ولدت ميتة، ويستطيع أي شخص يأتي من السفارة الأرمريكية، ولن يجد أي شخص يتعاطى مع هذه المبادرة. 

وأضاف الرجوب، ما زلنا ويجب أن نستمر في عمل كل ما من شأنه أن يحقق اجماعاً وطنياً لإنهاء الانقسام ووحدة الشراكة كحد أقصى، وكحد أدنى بناء استراتيجية وطنية لها علاقة بالدولة وإنهاء الاحتلال، ومواجهته في هذه الأيام الحرجة.

وتابع: نحن موجودون بقوة التاريخ، ونحن نصر مع كل فصائل العمل الوطني التوافق على استراتيجية لها علاقة بمواجهة الاحتلال.

وفيما يتعلق بدعوة رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية، للرئيس محمود عباس بزيارة غزة أو الاجتماع به في القاهرة، قال الرجوب: "أولاً الوحدة لا يمكن تحقيقها بوسائل الإعلام، ولا يمكن ذلك من خلال (السوشيال ميديا)، والوحدة تحتاج مسألتين، إرداة وتصميم على تجاوز كل الترسبات من الجميع وصدق في التوجه، مع ضمانات من الجميع، سواء إقليمية أو دولية بأن الشراكة هي الهدف، والحوار هو الطريق لتحقيق ذلك.

وأعرب الرجوب عن أمله من الإخوة في حماس، إدراك مصلحتهم ومصلحتنا في إنهاء الانقسام، هذا الموضوع مرة ثانية يجب الحديث به بعيداً عن وسائل الإعلام. 

وقال: نحن في فتح متمسكون بالوحدة والشراكة، ومتمسكون بالحوار لتحقيق ذلك، ودعنا نرى في كلمة هنية من منظور إيجابي لبناء كلمة للوصول إلى هدفنا بحده الأقصى إنجاز المصالحة، والأدنى بناء جبهة، ونتفق على فعاليات نضالية جغرافياً، تغطي كل الوطن بقيادة واحدة ورزنامة واحدة. 

المصدر : 24