jawwal alasel

القيادة العامة: ورشة المنامة تمهّد للفصل الأخير من تصفية القضية الفلسطينية

الإثنين 27 مايو 2019 الساعة 01:40 بتوقيت القدس المحتلة

شعار القيادة العامة: ورشة المنامة تمهّد للفصل الأخير من تصفية القضية الفلسطينية

غزة - 24

لم يعد ثمة مجال للشك بان حالة التردي العربي والفلسطيني قد وصلت الى الدرك الاسفل بعد أن اخترقت مفاهيم السلام المشوهة الساحة بشكل رسمي مع ماسمي بالمبادرة العربية للسلام وقبلها اتفاق اوسلو المذل ووصل الأنهيار حد الكارثة على مستقبل الأمة جمعاء بعد أن توج ذلك الدمار الذي لحق بأمتنا بفعل رياح الربيع العربي الأمريكي الصهيوني .

إننا في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين - القيادة العامة نرى أن الخطر الداهم على مستقبل نضالنا الوطني وحقنا التاريخي في أرضنا قد وصل الى درجة غير مسبوقة قد تؤدي الى سقوط مرحلة بأكملها خاصة على ضوء تداعيات مايسمى بصفقة القرن التي ليس أخرها الدعوة الامريكية الصهيونية -بالتأمر مع أنظمة رجعية عربية - لعقد الورشة الاقتصادية السياسية في البحرين تمهيدا لفصل الختام في تصفية قضية فلسطين .

تلك السياسات العربية المستولدة من رحم التطبيع الرسمي العربي مع العدو الصهيوني ومن الولاءات المطلقة للهيمنة الامريكية الصهيونية كشفت حقيقة هذه الأنظمه ودورها الوظيفي في خدمة أسيادها في المنطقة حين عاثت فسادا وتدميرا في الساحة العربية وأعلنت الحرب على محور المقاومة في سورية وصوبت سهام الغدر ضد ايران ، والآن يعتقد هؤلاء ان الظروف قد نضجت لتوجيه ضربة قاضيه لتصفية قضية فلسطين ظنا منهم أن شعبنا الفلسطيني ومعه احرار الامة سيقفون متفرجين وقضية الأمة تساق الى مقصلة تأمرهم وخيانته !!

على ماسبق تؤكد الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة أن قضية الامة المركزية المقدسة وقد مضى عليها أكثر من مائة عام من التضحيات والمقاومة والثبات لن يسمح لكائن من كان ملكا او أميرا او رئيسا او دولة عظمى ان يمس او يعبث بها تحت أي ظرف كان ، وان يد أحرار من شعبنا وأمتنا وشعوبها كل حيث تقع عليه المسؤولية المباشرة ستطال بالحساب من يسير في درب الخيانة العظمى ويفرط بقضية فلسطين.

وكخطوة استباقية في اطار المسؤوليات الوطنية الملحة تدعو الجبهة الشعبيةلتحرير فلسطين- القيادة العامة الى خطوات عاجلة بهدف رص الصف الوطني الفلسطيني انطلاقا من وحدة المقاومين على قاعدة ان الكفاح المسلح هو الطريق الاساس لحماية قضيتنا من عبث المتأمرين ووهم المفاوضات والسلام المزعوم وسموم المال السياسي الذي يحاول اختراق الساحة تمهيدا لصفقة القرن وعار التطبيع من بوابة السلام الاقتادي ولغة النخاسة والعبيد 

المصدر : 24