jawwal alasel

الجامعة العربية: إسرائيل تستهدف العملية التعليمية على مدار عقود

الإثنين 29 أبريل 2019 الساعة 01:51 بتوقيت القدس المحتلة

أرشيفية الجامعة العربية: إسرائيل تستهدف العملية التعليمية على مدار عقود

القاهرة- 24

أكد الأمين العام المساعد، رئيس قطاع فلسطين والأراضي العربية المحتلة بالجامعة العربية السفير سعيد أبو علي، أهمية دعم العملية التعليمية لأبناء الشعب الفلسطيني والعمل على فضح وإدانة الانتهاكات الإسرائيلية المتواصلة.

وقال أبو علي في كلمته أمام الجلسة الافتتاحية لاجتماع الدورة الـ80 لمجلس الشؤون التربوية لأبناء فلسطين التي عُقدت اليوم الأحد، بمقر الأمانة العامة للجامعة العربية برئاسة فلسطين، والتي ألقاها بالنيابة عنه مدير إدارة فلسطين في قطاع فلسطين والاراضي العربية المحتلة بالجامعة حيدر الجبوري، "إننا نجتمع اليوم في ظرف في غاية الدقة تمر به قضية العرب المركزية القضية الفلسطينية في ظل ما يحاك وما يتم تسريبه عن خطة أميركية أطلق عليها "صفقة القرن".

وأضاف، "البيان الصادر عن مجلس الجامعة العربية على المستوى الوزاري الذي عقد بحضور الرئيس محمود عباس بتاريخ 21-4-2019 أكد رفض أي خطة أو صفقة لا تنسجم مع المرجعيات الدولية الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية وحق اللاجئين في العودة والتعويض وفق القرار 194 ومبادرة السلام العربية، ودعم خطة الرئيس لتحقيق السلام والتي قدمها في مجلس الأمن عام 2018.

وشدد أبو علي على أن التعليم يظل هو أحد مقومات صمود الشعب الفلسطيني على أرضه وتشبثه بحقوقه، مشيرا إلى أن الاحتلال الاسرائيلي يستهدف على مدار عقود طويلة العملية التعليمية، من خلال ضرب محاورها الرئيسية الثلاث وهي المعلم، والطالب، والمنهاج.

وأوضح أن الاحتلال يستهدف المنهاج الفلسطيني في القدس الشرقية، من خلال محاولة فرض المنهاج الاسرائيلي على المؤسسات التعليمية فيها لمحو الهوية العربية، كما يعمل على الحيلولة دون إنشاء أي مدارس جديدة أو ترميم المدارس القائمة مما يمثل صعوبات إضافية لعملية التعليم وتهديد خطير لاستمرارها .

ونوّه أبو علي إلى ما تقدمه وزارة التربية والتعليم ومؤسسات التعليم الجامعي والعالي في فلسطين من جهود وما تحققه إنجازات على المستويات الإقليمية والدولية، وقال: "كلنا ثقة بأن اعادة هيكلة مؤسسة التعليم الفلسطينية بوزارتين احداهما للتربية والتعليم وأخرى للتعليم العالي والذي سيدفع قدما المسيرة التعليمية، ويؤتي بنتائج إيجابية".

وأمل أن يخرج الاجتماع بتوصيات تسهم في تحقيق تقدم المسيرة التعليمية وتحسين جودة تعليم أبناء الفلسطينيين وضمن جودة التحصيل العلمي لهم بما يمكنهم من الارتقاء بمؤسسات دولتهم المستقلة بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي، وتمكينها من ممارسة سيادتها واستقلالها لترتقي إلى مستوى الدول المتقدمة علميا.

المصدر : 24