jawwal cars

24 نيوز

نتنياهو والهجوم على أيزنكوت..

معاريف تكتب: البدائل تجعل نتنياهو يختار الوضع القائم.. الواقع الحالي هو الجنة مقارنة بالبدائل

الجمعة 19 أكتوبر 2018 الساعة 02:34 بتوقيت القدس المحتلة

صورة أرشيفية معاريف تكتب: البدائل تجعل نتنياهو يختار الوضع القائم.. الواقع الحالي هو الجنة مقارنة بالبدائل

القدس- ٢٤ نيوز

تحت هذا العنوان كتب بن كسبيت في ملحق نهاية الأسبوع في صحيفة "معاريف" العبرية. وأضاف، لنفترض أننا شرعنا في ضربة عسكرية قاسية على غزة، أي شخص يعتقد أنه يمكن أن ينتهي الأمر عن طريق سلاح الجو هو مخطئ. الجيش أيضا شرح ذلك لوزراء الكاينيت. سيكون حمام دم مع مئات القتلى من الجنود.

وتابع المعلق السياسي في يديعوت بن كسبيت قائلا "هناك من يقوم بعمل حصانة متكاملة لرئيس الحكومة نتنياهو، حيث يصرخ نتنياهو على الولد الصغير ذو الفم الكبير دافيد بيتان ليستمع لما يقول، ويقوم في حوض الرمل في روضة الأطفال صباحاً بإعادة قول ما سمعه في غرفة نوم والديه في الليل: لماذا لا نضرب في غزة ونسقط حماس؟ بسبب أيزينكوت، لماذا هذا، إنه يحمل أيزينكوت المسؤولية كي ينجو نتنياهو كما حدث في الحرب الأخيرة على غزة 2014.

ما الذي يعرضه الجيش على مجلس الوزراء؟ الحقيقة. بما في ذلك جميع البدائل. يبدو لي أن ليبرمان هو الذي قال في الآونة الأخيرة إن "إسرائيل" لا تستطيع الدخول في حرب اختيار. هذا العصر انتهى. "إسرائيل" تشرع في حرب لا خيار. هل وصل الوضع في غزة إلى نقطة لا خيار؟ بالطبع لا، على العكس. إن غلاف غزة يتطور في سابقه. لا يوجد منزل واحد خالٍ.

وقال ايزينكوت للوزراء إن "الجيش الإسرائيلي قتل 220 فلسطينيا في غزة منذ مارس الماضي، وهاجم 200 من مواقع حماس، وهاجم ودمر 16 نفاقاً هجوميا. ومنذ مارس / آذار، أطلق النار على 6000 فلسطيني من جانبنا".

ماذا يريد الفلسطينيون؟ إزالة الحصار. ما الذي حصلوا عليه حتى الآن؟ قليل من وقود الديزل. استغرق الأمر شهرين ونصف الشهر من المبعوث ملادينوف للموافقة على السماح لـ 15 شاحنة من وقود الديزل بدخول قطاع غزة كل يوم لزيادة الكهرباء اليومية من أربعة إلى ثمانية ساعات.

من الناحية العملية، لمدة ثلاثة أيام، دخلت ما بين 2 إلى 4 شاحنات، بسبب تهديدات أبو مازن لشركة باز (التي تم الكشف عنها هنا الأسبوع الماضي). من يظن أن حماس ستوافق على إنهاء الصراع مقابل وقود الديزل هو مخطئ.

لنفترض أننا شرعنا في ضربة عسكرية قاسية على غزة. أي شخص يعتقد أنه يمكن أن ينتهي عن طريق ضربات سلاح الجو هو مخطئ, الجيش أيضا شرح ذلك لمجلس الوزراء الكابينيت. لدى حماس (والجهاد) قدرة صاروخية محترمة، وهي جزء أكثر خطورة بكثير من الماضي، ولا سيما منطقة الغلاف.

في السنوات القليلة الماضية، قامت حماس ببناء مدينة كبيرة من الأنفاق في قطاع غزة، وستكون بمثابة حمام دم. تقديرات الجيش الإسرائيلي هي أن عدد الجنود الذين سيقتلون في العملية حقيقية (وليس عدد الجنود الذين قتلوا). (كما لو حدث في 2014) داخل القطاع سيكون عدد بالمئات. وكل هذا، من أجل ماذا؟ لو كان لنتنياهو هدفا استراتيجيا لإسقاط حماس (كما وعد)، فقد فعل. لكن هدفه هو عكس ذلك.

لذلك بعد أن ندفن نصف كتيبة من الجنود الشباب، سوف نعود إلى النقطة نفسها بالضبط حيث نلتصق اليوم. لذا فلا عجب أن معظم الوزراء ما زالوا يدركون أن الواقع الحالي هو الجنة، مقارنة بالبدائل.

المصدر : الإعلام الإسرائيلي