jawwal alasel

فصائل منظمة التحرير في سوريا ولبنان تؤكد دعمها للرئيس

الخميس 27 سبتمبر 2018 الساعة 05:44 بتوقيت القدس المحتلة

شعار فصائل منظمة التحرير في سوريا ولبنان تؤكد دعمها للرئيس

عواصم- 24 نيوز

جددت فصائل وقوى منظمة التحرير في الجمهورية العربية السورية، دعمها وتأييدها لرئيس دولة فلسطين محمود عباس، قائدا ورئيسا ورمزا للشرعية والوطنية الفلسطينية.
وأشارت القوى في بيان، اليوم الأربعاء، إلى أن الرئيس عباس يتوجه للمجتمع الدولي، متسلحا بقرارات المجلس المركزي، مطالبا هذا المجتمع بالتحرك لتطبيق قراراته، وفي مقدمتها الاعتراف بالعضوية الكاملة لدولة فلسطين في الأمم المتحدة وفي مجلس الأمن، في إطار السعي لقطع الطريق على كافة محاولات تجاوز منظمة التحرير، وكذلك المطالبة بتوفير الحماية الدولية، والتقدم بمشروع قرار بعقد مؤتمر دولي حول القضية مستندا لقرارات الشرعية الدولية.
وأضاف البيان "ان فصائل وقوى منظمة التحرير بدمشق، وعموم أبناء شعبنا على أرض الشقيقة سوريا وعموم الشتات والوطن، تؤكد أهمية التفاف ومساندة الكل الفلسطيني حول القيادة الفلسطينية، وشخص الرئيس محمود عباس، في المعركة السياسية التي يخوضها داخل أروقة المجتمع الدولي في مواجهة محاولات دولة الاحتلال ومعها الولايات المتحدة الهادفة لتقزيم القضية، فالرئيس ترمب بدا واضحا من خلال فجاجة الخطاب الذي قدمه على منصة الجمعية العامة، حين هاجم محكمة الجنايات الدولية، وفي دفاعه عن دولة الاحتلال وسياساتها، وإشاراته لقضية القدس من خلال تزوير الحقائق وليّ عنق التاريخ".
وتابع البيان: "يتقدم الرئيس محمود عباس الصفوف الفلسطينية بمواقفه القوية المتماسكة، ولديه موقف فلسطيني واضح، يؤكد أن ما تسمى "صفقة القرن" لن تمر ولن ينجح أحد في ابتزاز شعبنا وقياداته، ولن يهزم في هذه المعركة كما لم يهزم في المعارك السابقة، ولن تمر أية محاولات لاستغلال حالة الانقسام".
واكد البيان ان الخطاب الفلسطيني هذه المرة، هو استكمال للمواجهة الحاصلة بين الإدارة الأميركية والإرادة الوطنية الفلسطينية التي رفضت ما يسمى بــ"صفقة القرن" المزعومة، وكشفت التحيز الأميركي الكامل لدولة الاحتلال، والتغطية على جرائمها اليومية المرتكبة بحق الأرض والشعب في فلسطين، كما كشفت بهتان مقولة "الوسيط النزيه" وأزاحته عن واشنطن، بل ووضعتها في خانة الشراكة مع الاحتلال، سواء في ضوء قرارات الرئيس دونالد ترمب، التي توالت دون توقف بحق القدس ووكالة "الأونروا" وممثلية منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن، ووعيدها بممارسة المزيد من الضغوط على القيادة الفلسطينية والتلويح بإجراءات جديدة.

لبنان
كما جددت فصائل منظمة التحرير في لبنان باسم ابناء شعبنا في المخيمات تأييدها ودعمها للرئيس محمود عباس، واسنادها لمواقفه الوطنية التي سيطلقها في خطابه التاريخي امام الجمعية العامة للأمم المتحدة.
واعلنت الفصائل في بيان لها اليوم الاربعاء، وقوفها خلف السيد الرئيس والقيادة في رفضهم صفقة القرن، وكل الإجراءات والمحاولات الأميركية- الصهيونية لتصفية القضية الفلسطينية، والمتمثلة بقرار ترمب المشؤوم بشأن القدس، ووقف تمويل وكالة "الأونروا" والمساعدات الأميركية بما فيها وقف دعم المستشفيات الفلسطينية في القدس، وإغلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن.
واعتبرت الفصائل ان هذه الاجراءات العدائية تشكل اعتداء على الحقوق التاريخية والقانونية لشعبنا ومخالفة فاضحة لأحكام وقواعد ومبادئ القانون الدولي والشرعية الدولية والاتفاقات الموقعة، ما يشجع على إطالة أمد الاحتلال العنصري الاستعماري لفلسطين.
واكدت الفصائل أن قضية اللاجئين هي أحد أهم وابرز الثوابت الوطنية، وأن حق العودة حق تاريخي لا يسقط بالتقادم الزمني، وليس من حق الإدارة الأميركية تغيير ولاية وواجبات ومسؤوليات "الأونروا" التي حددتها الأمم المتحدة.

المصدر : 24 نيوز