jawwal cars

24 نيوز

الوحيدي: مئات من أبناء الشعب فقدت آثارهم على يد الاحتلال

الأحد 16 سبتمبر 2018 الساعة 11:21 بتوقيت القدس المحتلة

أرشيفية الوحيدي: مئات من أبناء الشعب فقدت آثارهم على يد الاحتلال

غزة- 24 نيوز

أكد نشأت الوحيدي الناطق باسم مفوضية الشهداء والأسرى والجرحى بحركة فتح في قطاع غزة ان هناك المئات من أبناء الشعب فقدت آثارهم على يد الاحتلال، منددا بتصريحات ما يسمى بمنسق شؤون الأسرى والمفقودين السابق في جيش الاحتلال "ليئور لوتان" حول الجنود الإسرائيليين الأسرى لدى المقاومة الفلسطينية في حين يتنكر لوجود قافلة طويلة من الشهداء والمفقودين الفلسطينيين الذين تحتجزهم دولة الاحتلال.

وقال الوحيدي أن الحملة الوطنية لاسترداد جثامين الشهداء قامت في يوم الثلاثاء 18 / 6 / 2013 عبر مركز القدس للمساعدة القانونية بتسليم قائمة إلى ممثلي اللجنة الدولية للصليب الأحمر بمدينة القدس تضم 65 اسما لمفقودين فلسطينيين للمطالبة بالكشف عن مصيرهم ومعرفة مكان احتجازهم إن كانوا أحياء أو شهداء.

وأضاف في تصريح وصل معا أن الحملة الوطنية لاسترداد جثامين الشهداء والكشف عن مصير المفقودين قامت بتوثيق العشرات من أسماء أبناء الشعب الذين فقدت آثارهم منذ العام 1967 وما قبل العام 1967 على يد الاحتلال.

وقال الوحيدي بحسب إفادة حصل على نسخة منها جاءت على لسان الأسير المحرر خالد محمود ياسين من مواليد 1944 بنحف من قضاء عكا تفيد أن المناضل العربي والأسير الشهيد الحي يحيى محمد اسكاف (أبو جلال) منفذ عملية الساحل البطولية في 11 / 3 / 1978 من مواليد قرية بحنين في شمال لبنان بتاريخ 15 / 12 / 1959 لا يزال حيا في السجون الإسرائيلية حيث كان تردد في سجن عسقلان على لسان أسرى تحرروا في عملية التبادل في عام 1985 أنه بقي داخل المعتقل أحد الأسرى اللبنانيين ويعاني من أمراض وإصابة في الرأس ولم يكن أحد في حينها يعلم أنه يحيى اسكاف.

وأوضح الوحيدي بحسب إفادة الأسير المحرر خالد محمود ياسين ومؤسسات حقوقية أخرى أن الأسير المحرر خالد ياسين الذي كان قد اعتقل على يد قوات الإحتلال الإسرائيلي في 9 / 4 / 1973 بعد مشاركته في عملية عين زيف التي انطلقت من القطاع الأوسط – عيناتا في جنوب لبنان مع الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين وأطلق سراحه في 20 / 8 / 1987 فقد كان التقى بالشهيد الحي يحيى اسكاف مرتين كانت الأولى في سجن عسقلان عام 1985 والثانية في معتقل الجلمة عام 1987، مشيرا أن أورد شهادته وهو في كامل قواه العقلية والبدنية وأنه لا يبغي سوى إنصاف إنسان مناضل يقبع في زنازين العزل الإسرائيلية منذ 40 عام إضافة إلى أنه مستعد لتقديم شهادته وإفادته المراجع المعنية وجهات الإختصاص وأنه خاطب برسالة الأسير الشهيد القائد عمر محمود القاسم حول الأسير يحيى اسكاف.

وشدد على دور المجتمع الدولي والإنساني في إلزام دولة الاحتلال الإسرائيلي بالكشف عن مقابر الأرقام الإسرائيلية عددا ومكانا وعن السجون السرية عددا ومكانا والكشف عن مصير المفقودين الفلسطينيين والعرب خاصة وأن دولة الاحتلال كانت اعترفت بوجود السجن السري 1391 الذي يقع في المنطقة المجاورة للضفة الغربية من قبل العام 1967 وهو عبارة عن بناية اسمنتية في وسط كيبوتس إسرائيلي تابع لإحدى القرى التعاونية الإستيطانية ومحاطة بأشجار حرجية.

ووصف الوحيدي السجن السري 1391 بحسب مصادر مختلفة أن جدران السجن مرتفعة جدا ويحده برجان للمراقبة وأن الحراسة حوله مشددة ويقع في سلسلة المناطق العسكرية المغلقة لدى دولة الاحتلال، مشيرا إلى أن البناية تبدو للناظر وكأنها مركز شرطة بناه البريطانيون في الثلاثينات وقد قامت دولة الاحتلال مؤخرا بإزالة اليافطات الرقمية التي تشير إلى وجود السجن وتوعدت الإعلاميين والباحثين بعقوبة الإبعاد في حال الكشف عن معلومات حول تلك السجون السرية.

وأشار الوحيدي إلى معلومات تفيد بوجود ما يزيد عن 70 بناية تستخدم كمراكز للشرطة الإسرائيلية كان الإنتداب البريطاني شيدها ومنها ما تستخدمه الاحتلال الإسرائيلي سجونا سرية مثل: سجن صرفند وكان قاعدة بريطانية وسجن عكا وسجن باراك واشموريت، وسجن كيشون، وزنازين تلك السجون مطلية باللون الأسود هذا إلى جانب سجن كان الإنتداب البريطاني أقامه في منطقة عسلوج في أقصى جنوب قطاع غزة واستخدم لتصفية عدد كبير من الفدائيين الذين لم يعرف مصيرهم حتى هذا اليوم.

واعتبر الوحيدي قضية المفقودين الفلسطينيين من أبرز القضايا التي يجب أن تأخذ مكانها في البحث والإثارة الوطنية والشعبية والثقافية والإعلامية والسياسية والديبلوماسية كونها تتحدث عن هوية وتاريخ وجذور الشعب الفلسطيني في الأرض الفلسطينية المقدسة.

واختتم بأن الآمال تراود أهالي المفقودين الفلسطينيين بعودة أبنائهم وأحبتهم أحياء وعلى رأسهم المناضل يحيى محمد اسكاف أو في إلزام الاحتلال بالكشف عن مصيرهم المجهول، مؤكدا أن هذه السجون أقيمت لقتل الجسد وشطب الذاكرة الفلسطينية.

المصدر : 24 نيوز