jawwal cars

24 نيوز

الهندي: المصالحة لابد أن تكون على أساس الشراكة الوطنية

الخميس 13 سبتمبر 2018 الساعة 08:42 بتوقيت القدس المحتلة

أرشيفية الهندي: المصالحة لابد أن تكون على أساس الشراكة الوطنية

غزة- 24 نيوز

قال القيادي في حركة الجهاد الاسلامي محمد الهندي: إن "المفاوض الفلسطيني دفع الثمن كاملا وحارب المقاومة إرضاءً للعدو على أمل أن يدخل مفاوضات سلام، بعد توقيعه اتفاقية أوسلو".

جاء ذلك خلال المؤتمر الوطني الكبير تحت شعار "الوحدة هدفنا والمقاومة خيارنا" الذي انعقد في غزة اليوم الخميس في الذكرى الـ25 لتوقيع اتفاقية "اوسلو".

واضاف أن "نفرا قليلاً من قيادة منظمة التحرير دخلوا إلى هذه المقامرة غير المحسوبة وأدخلوا شعبنا وقضيتنا والإقليم كله في هذا النفق، وتوهم أنه يمكن أن نعقد شراكة مع هذا العدو ولم يدركوا طبيعة هذا الكيان ووظيفته في المنطقة، وهو مشروع استعماري قائم على العنف من أجل تهويد كل فلسطين والسيطرة على الشرق الاسلامي كله ومنع أي نهضة حضارية فيه".

واعتبر أن الفشل كان واضحا منذ البداية، مشيراً إلى أن الرئيس الراحل ياسر عرفات بعد 7 سنوات في كامب ديفيد2 أدرك عمق المأزق وحاول تعديل المسار قليلا ودفع الثمن، ولكن ما زال البعض يسير في نفس الطريق منذ ربع قرن ويدرك أن في نهاية الطريق المظلمة هوة سحيقة تنتظر شعبنا، وتدمير القضية الفلسطينية وسحق ما تبقى من إرادة شعبنا".

وجدد التأكيد على مبادرة الأمين العام لحركة الجهاد الاسلامي بشأن المصالحة الفلسطينية، مطالباً بإلغاء اتفاق اوسلو وإنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية.

وبين أن الانقسام يعصف بالكل الفلسطيني، داخل فتح ومنظمة التحرير وبين السلطة والمقاومة وبين غزة والضفة الغربية.

وأشار إلى أن "الموقف العربي الرسمي كان في حدوده الدنيا يدعو إلى تطبيع شامل مع العدو الإسرائيلي على أساس المبادرة العربية، ولكنه الآن تحول إلى تطبيع كامل وبناء محور مع العدو دون حل القضية الفلسطينية".

وشدد على أن قوى المقاومة ستفشل محاولات استدراجها في سلطة وهمية تأسست وفق اتفاق أوسلو، محذرا من أن إخضاع غزة اليوم أصبح هدفا للسياسة الأمريكية في المنطقة.

وأكد على أن المصالحة لابد أن تكون على أساس الشراكة الوطنية، قائلا: "نعتبر المصالحة على اساس الشراكة هي اساس بناء المشروع الفلسطيني".

وقال الهندي إن غزة أصبحت رمزًا للصمود والتحدي ورفض كل الاتفاقيات المذلة للشعب الفلسطيني، محذرا من أن البعض يريد تسويق الأوهام على حساب الثوابت الوطنية، لذ طالب بإعلان المرحلة الحالية مرحلة تحرر وطني.

المصدر : 24 نيوز