jawwal cars

24 نيوز

الحيّة: آن الأوان لفريق أوسلو المعزول الفاشل أن يتراجع عن مواصلة هذا الخط الكارثة

الخميس 13 سبتمبر 2018 الساعة 08:36 بتوقيت القدس المحتلة

أرشيفية الحيّة: آن الأوان لفريق أوسلو المعزول الفاشل أن يتراجع عن مواصلة هذا الخط الكارثة

غزة- 24 نيوز

قال عضو المكتب السياسي لحركة حماس خليل الحية، "في ذكرى أوسلو آن الأوان لفريق أوسلو المعزول الفاشل أن يتراجع عن مواصلة هذا الخط الكارثة".

جاء ذلك في كلمة له خلال المؤتمر الوطني الكبير تحت شعار "الوحدة هدفنا والمقاومة خيارنا" الذي انعقد في غزة اليوم الخميس في الذكرى الـ25 لتوقيع اتفاقية "اوسلو" .

وبين أن مسيرات العودة أكدت ان شعبنا يمتلك من الإرادة ما لا تملكه دول وشعوب، ومن يراهن أن الشعب ممكن أن ينسى حقوقه أو يتراجع فهو مخطئ وواهم.

وشدد على أن اتفاق أوسلو المشؤوم هو الحصاد الكارثي لشعبنا، ونحن موافقون على المبادرات التي أطلقتها الفصائل للخروج منه.

وتساءل الحية: "ماذا بقي من أوسلو إلا التنسيق الأمني، ونحن انقسما منذ ربع قرن من الزمان عندما ذهب فريق من الشعب الفلسطيني متسلحا بالشرعية المزعومة ليوقع على بلفور جديد، ويعطي 78% من أرض فلسطين للاحتلال ويبقي 22 % تحت التفاوض".

وأكد أن "شعبنا وقواه الحية يرفضون أوسلو ويطالبون السلطة المتنفذة ومن تبقى من فريق أوسلو لإنهائه، لأننا دفعنا أثمان من دمنا ومقاومتنا".

وقال إن أوسلو كانت معبرا للتطبيع وإقامة العالم علاقات مع الاحتلال، بدل أن نكون في مرحلة تحرر وطني ونسعى لعزل الاحتلال وجره للمحاكمات الدولية لجرائمه بحق شعبنا.

وطالب السلطة أن يكون الذهاب للمحاكم الدولية جديا لا لذر الرماد في الوجوه، كما طالب أن تكون خطوات حقيقية وليس مجرد التلويح والتخويف وغير ذلك.

وأشار إلى أن الاتفاق حول شعبنا من شعب يقاوم إلى شعب يفاوض على حقه وكأنه حق متنازل عليه، في ظل عدم تكافؤ الفرص، وأعفى الاحتلال من المسؤولية والكلفة.

وأضاف الحية "آن الأوان لتنطلق كل الطاقات لمواجهة الاحتلال في كل الأماكن، والمقاومة بكل أشكالها وفي مقدمتها المقاومة المسلحة".

واكد أن الوحدة الحقيقية هي المخرج الحقيقي على أسس برنامج وطني واضح قائم على إزالة الاحتلال وليس تثبيته، وعلى المقاومة لا التنسيق الأمني، وأن يتحمل اهلنا في الشتات مسؤولياتهم إلى جانب أهلنا في الداخل.

وقال الحية: "تعالوا بنا لنعيد بناء مؤسساتنا على أسس ديمقراطية لإعادة مجلس وطني توحيدي على أساس الديمقراطية والانتخابات لإنهاء حالة التفرد والتحكم بالأموال والقرار الوطني الفلسطيني حتى بعيدا عن وحدة الحزب الواحد".

المصدر : 24 نيوز