jawwal alasel

24 نيوز

المونيتور:"اسرائيل" متحمسة لإتمام المصالحة بين "فتح وحماس" لهذا السبب ؟!

الأحد 22 يوليو 2018 الساعة 04:11 بتوقيت القدس المحتلة

صورة أرشيفية المونيتور:"اسرائيل" متحمسة لإتمام المصالحة بين "فتح وحماس" لهذا السبب ؟!

نيويورك / 24 نيوز / قال موقع المونيتور ان اسرائيل متحمسة جداً لإتمام المصالحة الفلسطينية وانهاء الانقسام الداخلي بين  حماس وحركة فتح التي تسيطر على غزة وفتح التي تسيطر على الضفة الغربية.

ووفقا للموقع فإن هناك تحولاً دراماتيكياً طرأ على موقف الاحتلال الإسرائيلي من المصالحة بين  "حماس" وحركة "فتح".

وحسب النسخة العبرية لموقع "المونتور"، فإن "إسرائيل" التي كانت تعمل على إحباط جهود المصالحة الفلسطينية باتت ترى فيها مصلحة كبيرة، على اعتبار أن تطبيقها يقلص فرص اندلاع مواجهة مع حركة "حماس".

وأشار الموقع، في تقرير أعده الصحافي الإسرائيلي شلومو إلدار، إلى أن المؤسسة الأمنية في تل أبيب تحديداً باتت ترى في المصالحة الفلسطينية تحولاً يقلص خطر الانجرار لمواجهة قد تصبح ذات طابع إقليمي.

ونقل الموقع عن مصادر أمنية إسرائيلية قولها إن نشر قوات تابعة للسلطة الفلسطينية على طول الحدود بين "إسرائيل" وقطاع غزة، كما تنص ورقة المقترحات المصرية سيقلص من الاحتكاكات ذات التداعيات الأمنية الخطيرة، لا سيما إطلاق الطائرات الورقية والبالونات المشتعلة، التي أحرجت صناع القرار في تل أبيب.

وحسب المصادر، فإن قدرة "إسرائيل" على تحقيق مصالحها الأمنية في القطاع وعلى طول الحدود معه ستتحسن بشكل كبير بعد تولي السلطة الفلسطينية زمام الأمور في غزة، على اعتبار أن تل أبيب لا تحتاج إلى وسيط ثالث لنقل الرسائل، كما يحدث حالياً مع "حماس"، إذ أن قنوات التواصل المباشر بين قادة الجيش والاستخبارات الإسرائيلية وقادة الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة مفتوحة.

وأعاد الموقع للأذهان حقيقة أنه على الرغم من التوتر الكبير بين السلطة الفلسطينية و"إسرائيل" في أعقاب قرار الإدارة الأميركية نقل سفارتها إلى القدس المحتلة، إلا أن التعاون الأمني بين الجانبين يتواصل كالمعتاد.

وأوضح الموقع أن المؤسسة الأمنية تراهن على إسهام تطبيق المصالحة الفلسطينية في تحسين الأوضاع الاقتصادية والإنسانية في القطاع، مما يقلص خطر انفجار الأوضاع الأمنية هناك والانجرار بالتالي إلى مواجهة شاملة.بحسب ما نشرته صحيفة العربي الجديد

وذكر أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو كان يرفض بإصرار التعامل مع أية حكومة "وحدة وطنية" فلسطينية تشكل في أعقاب التوصل لاتفاق المصالحة.

ونقل الموقع عن مسؤول أمني كبير في السلطة الفلسطينية قوله إنّ مصر التي تقوم بالتوسط بين حركتي "فتح" و"حماس" تضع إسرائيل في صورة المقترحات التي تقدمها لتقريب وجهات النظر بين الحركتين، وإنها لا تقدم أي اقتراح إلا بعد الحصول على موافقة تل أبيب عليه.

وحسب المصدر، فإن فرص تحقق المصالحة لم تكن أفضل مما هي عليه الآن، مبيناً أن الطرفين قريبان للتوافق على ورقة المقترحات التي قدمتها المخابرات العامة المصرية.

وأشار الموقع إلى أن تحولاً واضحاً طرأ على موقف رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس ، بات أكثر اقتناعاً بتحقيق المصالحة الفلسطينية، لا سيما في ظل الضغوط التي يتعرض لها من العديد من الأطراف الدولية والإقليمية.

وكان عضو اللجنتين التنفيذية لمنظمة التحرير والمركزية لحركة فتح قد قال اليوم السبت ان ما نشرته حركة حماس حول المقترحات المصرية للمصالحة الفلسطينية لا اساس له من الصحة ، مبيناً ان حركته ستسلم الرد النهائي لمصر خلال اليومين المقبلين.

المصدر : المونيتور