jawwal cars

24 نيوز

مادلين أولبرايت {المتفائلة} قلقة من حال أميركا ترمب

وزيرة الخارجية الأميركية السابقة تحذر في كتابها الجديد من عودة الفاشية

الأحد 22 يوليو 2018 الساعة 10:12 بتوقيت القدس المحتلة

مادلين أولبرايت وزيرة الخارجية الأميركية السابقة تحذر في كتابها الجديد من عودة الفاشية

نيويورك / 24 نيوز / خدمت مادلين أولبرايت (مواليد 1937) في إدارة الرئيس بيل كلينتون وزيرة للخارجية الأميركيّة بين 1997 و2001، كما أنها دعمت حملة ترشح هيلاري كلينتون للانتخابات الأخيرة، ولذا فإنه ليس مستغرباً وقوفها في مربّع المنتقدين - المتمدد أبداً - لمرحلة الرئيس دونالد ترمب، سواء تجاه ما يمثله الرجل في الحاصل الانتخابي بداية بوصفه سياسياً شعبوياً صعد أدراج السلطة من خلال اللعب على التفاوتات المجتمعيّة، أو لناحية سياساته الإقصائيّة رئيساً وهجماته القاسيّة على كل مؤسسات المنظومة الليبراليّة وهيكيليات العولمة التي كانت الكلينتونيّة السياسيّة - فريق أولبرايت السياسي - في القلب منها خلال عقد التسعينيات.

لكن السيّدة التي خبرت أروقة الدبلوماسية لعقود - وما زالت من خلال مكتبها الاستشاري المرموق - والمنحدرة من أسرة يهوديّة عاشت مرحلة صعود الفاشيات والحرب العالميّة الثانية في قلب أوروبا قبل هجرتها إلى الولايات المتحدة ولمّا تتجاوز الـ11 عاماً، تمتلك صلاحيات ربما أكثر من غيرها لتقييم الاتجاه المتأزّم الذي تأخذه الأمور على جانبي الأطلسي منذ انتخاب ترمب رئيساً عام 2015، والمآلات التي يجد العالم نفسه في مواجهتها نتيجة لما تكشّف عنه ذلك الاتجاه. وهي أودعت خلاصة موقفها حول ذلك طيّات كتابها الأحدث – بالتعاون مع بيل وودوورد - الذي عنونته ببساطة: «الفاشيّة: تحذير، Fascism: A Warning»، وصدر بالإنجليزيّة والألمانيّة بوقت متزامن.

وجهة نظر أولبرايت في «تحذير» تذهب إلى أن الفاشيّة ليست بالتجربة المنعزلة أو الفريدة عبر مجمل التاريخ البشري - وإن أخذت أعلى تمثلاتها في إيطاليا موسيلليني وألمانيا هتلر بداية من عشرينيات القرن الماضي وحتى مأساة الحرب العالميّة الثانية، فهي تعتبر أن الفاشيّة ابنة التجربة السياسيّة الإنسانيّة وأنه ليس هنالك بالفعل ما يمنع تدحرج الأمور إلى تلك الهوّة المظلمة مجددا. وهي تنطلق من هذا التصوّر لتسجّل حقيقة تجل تعددي لافت لأوجه التماثل بين الأجواء التي أنتجت تجربة القرن العشرين الفاشيّة القاسية وما يشهده الغرب هذه الأيّام من انقسامات عالية الاستقطاب بين فئات المجتمع، وتفاوتات اقتصاديّة تتزايد دون أفق بإمكان تقليصها حتى على المدى المتوسط، وفوق ذلك كلّه موجة السياسيين الشعبويين - ليس في أميركا وحدها بل عدد متزايد من الدّول عبر المعمورة - ممن يصعدون إلى مواقع السلطة والتأثير عبر التلاعب الاحتيالي على تلك التفاوتات، وتوجيه غضب الطبقات العاملة نحو عدو متخيّل دون توفرهم على أي حلول حقيقيّة للمشاكل البنيويّة العميقة التي أصابت تلك المجتمعات.

وبالرّغم أن أولبرايت تُشيح بوجهها عن مسؤوليّة المنظومة الليبرالية – التي كانت هي ذاتها من حكمائها إبان عملها ضمن الطاقم الكلينتوني – لناحية خلق الفضاء الذي أنتج معالم الأزمة الحاليّة، فإنها تنقل اللّوم إلى تأثيرات العولمة زاعمة أنها رغم كل إيجابياتها، قد تسببت في تهديد إحساس الأفراد بالهويّة، وتركت معسكرين متقابلين من الرابحين والخاسرين في كل مجتمع.

تُصرّف أولبرايت جُزءاً معتبراً من الكتاب لسرد تاريخ صعود وسقوط الحركة الفاشيّة في أوروبا القرن العشرين، لا سيّما السلوك السياسي للدوتشي بينيتو موسيلليني - رئيس وزراء إيطاليا 1922 إلى 1943 – الذي تبحث فيه عن نقاط بارزة محددة يمكن ربطها لاحقاً بالرئيس الحالي للولايات المتحدة – الذي تصفه بأنه «أول رئيس معادٍ للديمقراطيّة في التاريخ الأميركي كلّه». لكن نقاط الرّبط هذه بين الزعيمين تبدو شكليّة أو أقله مبالغاً بها على نحو أن الدوتشي كان زعيماً ذا هالة شخصيّة مغناطيسيّة وكاريزما مسرحية، صعد إلى قمّة السلطة على كتف التفاوتات في المجتمع واعدا الجميع باستعادة عظمة إيطاليا من جديد، وأن الفوهرر الألماني أدولف هتلر اتبع ذات الأسلوب مقدماً اتجاهاً محدداً لمجتمع كان سياسيوه غير قادرين على تحديده بعد هزيمة الحرب العالميّة الأولى القاسية وما ترتب عنها من عقوبات وتنازلات. وتُعيد أولبرايت على مسامعنا بأن الفاشيّة حينها لم تكن مقتصرة على إيطاليا أو ألمانيا، بل كانت تياراً سياسيا قوياً يتمتع بجاذبيّة شعبيّة داخل العديد من دول الغرب بما فيها بريطانيا والولايات المتحدة نفسها، وأن زعيماً غربياً مثل رئيس الوزراء البريطاني ونستون تشرشل عبّر عن إعجابه الشديد بالفوهرر الألماني بعد اجتماعه به عام 1935، ملمحة بذلك إلى التعدد الحالي لجيوب تيّارات اليمين الشعبوي عبر دول الغرب جميعها تقريباً. لكنّها تُجْمِل أنظمة حاليّة مختلفة فيما تصنّفها بالدّول الفاشيّة من روسيا إلى مصر ومن الفلّبين إلى فنزويلا ومن هنغاريا إلى تركيّا، وهي مقاربة غير دقيقة سوى ربمّا لناحيّة تولي قادة الهرم السياسي فيها سلطات متزايدة، مع اختلافٍ شاسع في السّياقات الاقتصاديّة والسياسيّة والثقافيّة بينها. بل إن ترمب نفسه ليس فاشيا بالمعنى الأكاديمي للكلمة، ووجْه التشابه بينه وبين موسيلليني لا يتجاوز المستوى الشّخصي المحض - ربما لناحية علاقاتهما النسائيّة المتعددة وولعهما بالاستعراض والمواقف الاستفزازيّة - . فالرّئيس يمثّل النظام الأميركي الذي يسمح بتداول السلطة بين الحزبين، وهناك عدّة تقاطعات بين مؤسسات النظام لمنع التفرّد باتخاذ القرارات الأساسيّة، وهو للحقيقة يتمتع بتأييد متزايد بين الناخبين الأميركيين – وفق استطلاعات الرأي - ولديه قاعدة صلبة منهم تتجاوز ثلثهم على أسوأ التقديرات.

ولذلك يمكن القول بأن أولبرايت في «الفاشيّة: تحذير» ليست قلقة بالفعل من عودة الفاشيّة بقدر ما هي مستاءة من ذلك السقوط المدوي للتجربة الليبرالية التي تسببت بفقدان واسع للثقة بالحكومات، وتفاوتات اقتصاديّة حادة أغضبت القطاع الأوسع من المواطنين العاديين في الغرب. وهي تتوقع أن التصدي للظواهر المستجدة والمماثلة للفاشيّة ربما سيؤدي بالضرورة إلى استعادة مقاليد السلطة من قبل فريقها السياسي، دون أن تشرح كيف سيقوم هذا الفريق بإدارة أكفأ من تلك التي قدّمها إبّان توليه مقاليد الأمور، وهي التجربة التي أوصلت الولايات المتحدة والعالم معها إلى هذا المقطع التاريخي الخطر الذي نحن فيه، طارحة اقتراحاً غامضاً حول عقد اجتماعي جديد بين السلطة والمواطنين مع استبعاد كلي لأي طريق ثالثة.

مادلين أولبرايت التي تصف نفسها بمتفائلة تستشعر القلق من تحولات الأمور، ويزعجها تحديداً أن الولايات المتحدة التي كانت عندها بمثابة ضمانة العالم الوحيدة لمنع تسلط الفاشيات على أوروبا خلال القرن الماضي – بعد موافقة الأفرقاء الأوروبيين في مؤتمر ميونيخ 1938 على منح هتلر المناطق الحيوية التي أرادها ومنها نصف تشيكوسلوفاكيا، حيث تنتمي أسرة أولبرايت - تبدو وكأنها أقرب اليوم إلى تزعّم الفاشيات الجديدة منها أن تتصدى لها.

«الفاشيّة: تحذير» ربما يكون صرخة منفعلة للتخويف من الذئب الذي لم يأتِ بعد، لكن الشروع مبكراً باتخاذ التدابير لمواجهته لحظة وصوله ربما سيجنّب البشريّة حرباً عالمية ثالثة - وأخيرة هذه المرّة فيما إذا أُصيب أحد زعماء الفاشيات النووية الجديدة بلحظة جنون - . السّيدة أولبرايت من برجها الاستشرافي حذّرتنا بالفعل. لكنه من الجلي أن خطة المواجهة الفاعلة ليست في كتابها ولا أي كتاب آخر بعد، وهنا مكمن الخطر على مستقبل البشريّة: فالأرض ما تزال مشرعة للذئاب.

المصدر : وكالات