jawwal alasel

دفعت حياتها ثمناً لعلاج شعبها..

(فيديو، صور)- رزان النجار.. هذا حلمها وهذا مصيرها !

السبت 02 يونيو 2018 الساعة 12:11 بتوقيت القدس المحتلة

المسعفة سوزان النجار (فيديو، صور)- رزان النجار.. هذا حلمها وهذا مصيرها !

غزة / 24 نيوز / رصاصة إسرائيلية، أنهت حلم الشابة رزان النجار (21 عاما)، التي لطالما حلمت أن تكون يوماً طبيبة تعالج أبناء شعبها الذي يرزح تحت الاحتلال الإسرائيلي منذ أكثر من 7 عقود.

وارتقت المسعفة النجار، اليوم إثر عيار ناري أطلقه جندي إسرائيلي متمترس خلف ساتر رملي على الحدود الشرقية لمدينة خانيونس جنوب قطاع غزة.

النجار لم تكن تحمل سلاحاً أو صاروخاً بل كمامة تقيها من الغاز الذي يطلقه جيش الاحتلال صوب المتظاهرين الذين خرجوا اليوم عقب صلاة العصر ليعبروا عن تضامنهم مع شعبهم الفلسطيني في حيفا، وليؤكدوا على وحدة المصير والدم.

وتعمل النجار مسعفة شرق بلدة خزاعة (مسقط رأسها)، ضمن فريق شبابي أخذوا على عاتقهم إنشاء نقطة طبية بدعم من جمعية الإغاثة الطبية، لمساعدة أبناء بلدتها الذين يشاركوا كل يوم جمعة في مسيرات العودة السلمية للمطالبة بفك الحصار عن قطاع غزة، وللتأكيد على حقهم بالعودة إلى ديارهم التي هجروا منها قبل 7 عقود.

وسبق للشهيدة النجار، أن أصيبت في بدايات مسيرة العودة،  بالاختناق بعد ان أطلق جنود الاحتلال وابل من قنابل الغاز المسيل للدموع صوب النقطة الطبية التي تعمل ضمنها، غير آبهة للمخاطر التي قد تصيبها خلال عملها الخطر.

وأدان وزير الصحة د. جواد عواد قتل قوات الاحتلال، المسعفة النجار أثناء عملها في انقاذ ورعاية الجرحى شرق مدينة خان يونس. 

وأضاف عواد في بيان صحفي صدر عنه، مساء اليوم، إن قتل قوات الاحتلال للمسعفة النجار برصاص حي في الصدر بشكل متعمد يعد جريمة حرب، وإصرار لدى هذا الجيش على خرق كل المعاهدات الدولية والاتفاقيات التي تدعو إلى حماية المسعفين أوقات النزاعات.

وأشار إلى أن الشهيدة رزان دفعت حياتها ثمناً لعلاج وإسعاف أبناء شعبها، حيث كانت أصيبت أكثر من مرة خلال أحداث غزة، ولم يمنعها هذا الأمر من مواصلة مشوارها لأداء رسالتها الطبية السامية، فهي لم تغادر ميدان عملها الاسعافي التطوعي خلال مسيرة العودة حتى قدمت نفسها شهيدة اليوم شرق خان يونس.

ودعا عواد المجتمع الدولي والمؤسسات الأممية والدولية والحقوقية للتدخل لحماية شعبنا، مؤكداً أنه لا توجد أي بقعة آمنة لأطفالنا ونسائنا وشيوخنا لا في الضفة الغربية ولا في قطاع غزة، فجيش الاحتلال استباح كل شيء بما في ذلك المستشفيات ودور العبادة والبيوت.

ونعى الدكتور مصطفى البرغوثي رئيس جمعية الاغاثة الطبية الفلسطينية، المسعفة والمتطوعة في جمعية الاغاثة الطبية الفلسطينية رزان النجار والتي استشهدتخلال استهدف نقطة العلاج الطبي في خانيونس، وأصيب معها 4 أخرين.

ووصف البرغوثي استهداف الاحتلال للنقاط الطبية و للمسعفين بأنه جريمة حرب جديدة تضاف الى جرائم الاحتلال البشعة.

وأكد أن ارتقاء الشهيدة النجار لن يزيد الإغاثة الطبية و العاملين والمتطوعين فيها الا اصرارا على مواصلة خدمة شعبهم و أداء رسالتهم الانسانية كما اعتادوا دائما.

ونعت الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة الشهيدة النجار، مؤكدة أن هذه الدماء الطاهرة ستبقى شاهدة على ارهاب الاحتلال الاسرائيلي وعدوانه.  

ونعت حركة فتح الشهيدة المسعفة النجار، وقالت انها شاهد حي على الجريمة النكراء، التي ترتكبها اسرائيل، وتستمر بها، على مرأى ومسمع من المجتمع الدولي، دون تحريك ساكن، هذه الجريمة المتعمدة بحق الشعب الفلسطيني الاعزل، ومنهم الطواقم الطبية والصحفيين.

كما أكدت حركة الجهاد الاسلامي، أن دماء شهيدة العمل الإنساني النجار ستبقى شاهدة على ارهاب الاحتلال وعدوانه.

المصدر : 24 نيوز