jawwal cars

ومن يُقامر ويُغامر في غزة يتحمل المسؤولية..

الهباش: دماء الأبرياء في غزة في عنق "ترامب" وسنعمل على جر قادة الاحتلال للقضاء الدولي

الجمعة 18 مايو 2018 الساعة 01:55 بتوقيت القدس المحتلة

أرشيفية الهباش: دماء الأبرياء في غزة في عنق "ترامب" وسنعمل على جر قادة الاحتلال للقضاء الدولي

رام الله / متابعة 24 / حذر مستشار الرئيس للشؤون الدينية محمود الهباش، اليوم الجمعة، من خطر استمرار الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية المحتلة والقدس، مؤكداً أن بقائه سيجلب الكارثة على العالم بأسره وليس المنطقة.

وقال الهباش خلال خطبة الجعة في مسجد التشريفات بمقر الرئاسة، رصدتها "24 نيوز"، "امريكا تدعي زوراً أن القدس العاصمة الأزلية للشعب اليهودي، وكأن القدس ليس لها أصحاب أو شعب، رغم أن حقائق التاريخ تؤكد أن القدس للعرب اليابوسيون".

وأكد الهباش، أن الظلم الذي تمارسه الولايات المتحدة الأمريكية والرئيس دونالد ترامب "الظالم" على شعبنا والمستضعفين في الأمة هو الذي سيلقي بجراره الآن في الأرض.

وقال "في زمن الحريات وحقوق الانسان رأى العالم كيف يقتل الناس بدم بارد في غزة في ساعة واحدة وكأنه (تسلية)".

وأضاف "هذا الظلم لا يمكن أن يدوم".

وحمّل الهباش ثلاثة جهات مسؤولية استمرار الجرائم بحق شعبنا، "أولاً من يتحمل مسؤولية القتل الذي تقترفه حكومة الاحتلال في غزة والضفة هي الولايات المتحدة والرئيس ترامب ودمائنا في اعناقهم".

الاحتلال وجنوده ايضا يتحملون مسؤولية الجرائم في غزة وكافة فلسطين (..) وسنعمل لجرهم إلى منصة القضاء والعدالة الدولية لمحاكمتهم.

كما حمّل الهباش مسؤولية تلك الجرائم إلى "من يُصر على خطف قطاع غزة ويقامر ويغامر بمصير الناس والقضية ويقدموا الذرائع للذين يستهدفونا ويريدون ان يخذلونا".

وأردف "آن الآوان لنتوحد وطي صفحة الانقسام، ونقول بشكل واضح استمرار الانقسام جريمة وعار على من تسبب بها ومن يُصر عليها وعار على من يغذيها".

وختم الهباش قوله "الانقسام حرام والاختلاف حرام وهذا الواقع لا يجوز ان يبقى ويجب ان ينتهى فوراً"، وتساءل إذا لم نتوحد على القدس على ماذا نتوحد ؟؟

المصدر : 24 نيوز