jawwal cars

انطلاق الأعمال التحضيرية للقمة الطارئة لمنظمة التعاون الإسلامي في اسطنبول

الجمعة 18 مايو 2018 الساعة 12:40 بتوقيت القدس المحتلة

منظمة التعاون الإسلامي انطلاق الأعمال التحضيرية للقمة الطارئة لمنظمة التعاون الإسلامي في اسطنبول

اسطنبول / 24 نيوز / انطلقت في مدينة اسطنبول التركية، صباح اليوم الجمعة، أعمال اجتماع مجلس وزراء خارجية التعاون الإسلامي التحضيري للقمة الإسلامية، حول التطورات الخطيرة في فلسطين، لا سيما في غزة، والقدس.

ويشارك في القمة، التي جاءت بدعوة من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، رئيس الوزراء رامي الحمد الله، نيابة عن رئيس دولة فلسطين محمود عباس.

ومن المقرر أن يلتقي الحمد الله، الرئيس التركي، وعدد من رؤساء الوزراء، وقادة الدول العربية والإسلامية، للوقوف على تصعيد الاحتلال وانتهاكات جيشه بحق أبناء شعبنا في غزة، ونقل السفارة الأمريكية إلى القدس، لا سيما تزامن ذلك مع ذكرى النكبة.

وأكد الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي يوسف العثيمين أن توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني بات أمرا ملحا في ظل الانتهاكات الإسرائيلية المتكررة، كما دعا إلى عدم التساهل مع أي دولة تجاري الادعاءات الإسرائيلية بشأن مدينة القدس.

وقال العثيمين، في كلمته، إن المجتمع الدولي يتحمل مسؤولية حماية الشعب الفلسطيني من التجاوزات الإسرائيلية، استجابة لاتفاقية جنيف الرابعة الخاصة بحماية المدنيين.

وفي هذا الصدد، أبدى العثيمين دعم المنظمة لمساعي الكويت في مجلس الأمن، من أجل طرح مشروع قرار خاص لتوفير الحماية الدولية للفلسطينيين.

وقال العثيمين: إن إسرائيل قتلت وجرحت المئات بدم بارد في ذات الوقت الذي تحتفل به بافتتاح السفارة الأمريكية في القدس المحتلة.

وأضاف: إسرائيل تعمدت الاستفزاز وزيادة وتيرة عدوانها العسكري والهمجي ضد المدنيين الفلسطينيين العزل في غزة.

وأشار العثيمين إلى أن إفلات إسرائيل المتكرر من العقاب جعلها تتمادى في سياساتها الاستعمارية، كما أن عجز مجلس الأمن الدولي عن اتخاذ أي خطوة في هذا الصدد، ولو بإصدار بيان صحفي يدين إسرائيل، يمثل عاراً على عالمنا المتحضر.

ولفت العثيمين إلى أن نقل السفارة الأميركية إلى القدس يعد انتهاكا للقانون الدولي ومخالفة صريحة لقرارات مجلس الأمن، داعيا إلى عدم التساهل مع أي دولة تجاري الادعاءات الإسرائيلية بشأن القدس، أو تفكر في اتخاذ خطوات بهذا الصدد.

من جانبه، كشف وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أن إعلان القمة الإسلامية الاستثنائية سيركز على إنشاء دولة فلسطين المستقلة، وقدسية مدينة القدس.

وأكد وزير الخارجية التركي، في كلمته، أن المواقف الأميركية وخطوتها الأخيرة بنقل سفارتها إلى القدس المحتلة شجعت إسرائيل على ارتكاب جرائمها بحق الشعب الفلسطيني، كما قضت على عملية السلام في الشرق الأوسط.

وجدد جاويش أوغلو، إدانة بلادة للمذبحة التي ارتكبتها إسرائيل بحق الشعب الفلسطيني، ودعا إلى دعم الأشقاء الفلسطينيين.

وقال الوزير التركي: إن الولايات المتحدة الأميركية ارتكبت عملاً غير قانوني بنقلها لسفارتها بإسرائيل إلى مدينة القدس، واصفا ذلك بالعمل المخزي والمؤلم الذي صاحب دخول شهر رمضان مع الجرائم التي ارتكبتها إسرائيل بحق الشعب الفلسطيني بالقتل للأطفال والكبار والنساء، مشددا على وجوب محاسبة السلطات الإسرائيلية وجنودها الذين وجهوا أسلحتهم إلى المدنيين العزل.

وأكد جاويش أوغلو أن القمة الإسلامية الاستثنائية بمثابة رسالة تضامن من العالم الإسلامي مع الشعب الفلسطيني، مشددا على أن الخطوات الأميركية اللاقانونية قضت على العملية السلمية في الشرق الأوسط، وشجعت إسرائيل على ارتكاب أعمال قمعية ووحشية بحق الفلسطينيين، وهي مسؤولة عن ذلك، داعياً المنظمات الدولية لدعم الفلسطينيين ودعم صمودهم ودعم وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الأونروا.

المصدر : 24 نيوز