24 نيوز

04:35 (محدث) - طائرات الاحتلال تشن سلسلة غارات على قطاع غزة فجراً 19:13 زحالقة يهين العلم الإسرائيلي: هذا علم استعمار واحتلال وتهجير 19:11 الرئيس يتلقى اتصالا هاتفيا من شيخ الأزهر للاطمئنان على صحته 19:09 "فتح": فصل الشأن السياسي عن الإنساني في غزة يخدم تصورات نتنياهو 19:07 البرزاني يطمئن على صحة الرئيس 19:06 أردوغان ومعصوم يهاتفان أبو مازن 19:00 مدن فرنسية ترفع العلم الفلسطيني على مبانيها دعما لشعبنا وقضيته العادلة 18:59 أردوغان: سندرس قطع علاقاتنا الاقتصادية مع إسرائيل 18:58 الاحتلال يقرر اجراء فحص لمعرفة اسباب استشهاد عويسات 15:40 غضب إسرائيلي بعد "الإحالة" الفلسطينية للجنائية 15:35 سقوط طائرة صغيرة أطلقت من غزة 14:27 الجلسة رقم (205).. قرارات مجلس الوزراء 14:21 الاحتلال يخطر بهدم عيادة صحية ومساكن جنوب الخليل 14:19 إدارة سجون الاحتلال تتجاهل الأوضاع الصحية لعدد من الأسرى المرضى 14:17 الأشغال الشاقة ثلاث سنوات لمدان بتهمة هتك العرض 14:16 الرئيس يتلقى اتصالا هاتفيا من العاهل الأردني للاطمئنان على صحته 13:12 "الوطنية العليا": فلسطين تستخدم حقها الطبيعي والقانوني في حماية أبنائها ومحاسبة الاحتلال 13:10 الأسير إباء البرغوثي المضرب منذ 32 يوما يتوقف عن شرب الماء 13:09 عشراوي: حان الوقت لإنهاء إفلات إسرائيل من العقاب 13:05 بلغاريا: لن نعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل

منظمات حقوقية: الاحتلال تعمّد استهداف الجزء العلوي للمتظاهرين بهدف قتلهم

الجمعة 18 مايو 2018 الساعة 12:21 بتوقيت القدس المحتلة

أرشيفية منظمات حقوقية: الاحتلال تعمّد استهداف الجزء العلوي للمتظاهرين بهدف قتلهم

القدس / 24 نيوز / تشارك مؤسسات حقوقية فلسطينية في جلسة خاصة، يعقِدُها مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتّحدة في جنيف، بهدف التصويت على اقتراحِ قرارٍ يتعلّق بفتح تحقيق دولي مُستقل بالجرائم الإسرائيلية المُرتكَبة بحق الفلسطينيين.

ويشمل الوفدُ المُشاركُ في الجلسة عددا من المراكز والمنظمات الحقوقيّة الفلسطينية، منها مركز الميزان، ومركز بديل، ومؤسسة الحق، كما يُشاركُ مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان.

وقالت مندوبةُ مركز عدالة للجلسة المُقرّرة، المُحاميّة سُهير أسعد، "دورنا كمنظمات فلسطينية هو التشديد على ضرورة مُحاسبة إسرائيل، والمُجرمين الذين أطلقوا النار على الفلسطينيين، الذين قُتِل منهم منذ 30 آذار ما يزيد عن 100 فلسطيني، منهم نحو 84 من المتظاهرين، بينهم أطفالٌ ونساء، بالإضافة لأكثر من 6900 جريح".

وأكّدت أسعد أنّ لا ثقة في القضاء الإسرائيلي إذ قالت: "نحنُ في عدالة نؤكّد على أهمية أن يكون التحقيق دوليا ومُستقلا، لأننا لا نؤمن بأن القنوات القضائية الإسرائيلية ستقوم بتحقيق مُستقل يضمن مُحاسبة المجرمين، ويكونُ عادلا بالنسبة للضحايا" مُضيفةً: "لقد تعلّمنا من تجربتنا في الحرب على غزّة 2014 بأنّ المنظومة القانونية الإسرائيلية غير قادرة على القيام بهذا الدور".

وبيّنتْ أسعد أن جيش الاحتلال قد "أطلق النار على المُتظاهرين بهدف مُعاقبتهم وردعهم عن المُشاركة في الاحتجاجات، إذ تعمّد جنوده إطلاق النار على القسم العلوي من أجساد 94% من المُتظاهرين الذين أُصيبوا، قاصدا قتلهم، وليس بهدف إيقافهم فحسب، كما تدّعي إسرائيل"، مؤكّدةً: "جزءٌ من الأسلحة التي استُخدِمتْ ضد المُتظاهرين، هي أسلحةٌ لصيد الحيوانات، حيث تُسبب أضرارا جسدية كبيرة، وإعاقات دائمة، ما يعني أن الجيش الإسرائيلي تعمّد تسبيب أضرار دائمة للمُشاركين في المُظاهرات، بهدف ردعهم عن المُشاركة حتّى مُستقبلا".

وقالت: "كل من يكون جزءا من الحشد على حدود قطاع غزّة، يُشكّل خطرا (بالنسبة لإسرائيل)، وبالتالي فهو هدفٌ شرعي لإطلاق النار، الأمر الذي يتناقض تماما مع القانون الدولي الذي يُحرّم إطلاق النار على المتظاهرين العُزّل".

وأضافت أسعد أن "المعلومات المتوفّرة من غزّة، وبناءً على الردود الإسرائيلية حول التماسيْن كان ’عدالة’ قد قدّمهُما للمحكمة العُليا الإسرائيلية، تفاصيل تُشيرُ إلى أن هناك تخطيطا ونية مُسبقةً لإطلاق النار على المُتظاهرين بهدف ردعهم، لذا فإن إسرائيل تبتدع قانونا دوليا جديدا، لشرعنة جرائمها".

وختمتْ أسعد كلامها بالقول: "جاء في الرّد الإسرائيلي، أن إسرائيل تُطلق النّار على من تُسمِّيهم بـ’المُحرّضين المركزيين’ وبالتالي هُناك سياسة واضحة لارتكاب الإعدامات الجماعية، المُحرّمة في القانونيْن الدولي والإسرائيلي".

المصدر : 24 نيوز