24 نيوز

19:31 مستوطنون يعتدون على حكام في لعبة الشطرنج جنوب بيت لحم 19:30 الأمم المتحدة تؤبن شهداء "الأونروا" من الفلسطينيين 19:24 عودة تبحث مع السفيرين الهنغاري والفنلندي سبل تعزيز وتطوير العلاقات الاقتصادية مع البلدين 19:21 اتحاد الإذاعات العربية يطلق اسم القدس على دورته الـ19 18:41 أمن غزة يعتدي على المشاركين في حفل تكريمي لنقابة المحامين 18:09 الحكم المحلي تطلق مشاريع بـ 19 مليون شيقل في قلقيلية 18:00 العجز الشهري لـ’مستشفى المقاصد’ يقارب 4 ملايين شيقل 17:58 النتشة يستقبل وفداً من الشرطة الفلسطينية برئاسة العميد المسيمي 17:41 عريقات: نقل السفارة الأميركية تدمير لخيار الدولتين 10:33 الجهاد الإسلامي تشيد بموقف الجبهة الشعبية الرافض للمشاركة في دورة الوطني القادم 10:09 وفد حماس ينهي زيارته إلى مصر ويؤكد تمسكه بالمصالحة 09:52 مسؤول في حماس يلمح إلى صفقة تبادل جديدة مع إسرائيل 09:39 إجماع عربي على إصدار طابع بريد مشترك يحمل صورة القدس 21:26 إصابة 4 أطفال بجروح جراء انفجار عرضي جنوب قطاع غزة 21:19 المنظمات الأهلية تطلق حملة جمع الأدوية لقطاع غزة 19:38 الحسيني: الاحتلال يستهدف الأطفال بشكل متعمد 19:36 أبو زهري: قرار الجبهة الشعبية مقاطعة جلسة الوطني "مهم واستراتيجي" 19:31 أبو كرش: البنوك تجمد حسابات تفريعات ٢٠٠٥ بغزة 19:28 مشاهد لقادة جيش الاحتلال تحت مرمى قناصة ’سرايا القدس’ 19:26 اصابة شاب بجروح خطيرة شرق جباليا

نيويورك تايمز: ترامب اختار عملية محدودة في سوريا لتجنب استفزاز روسيا وإيران ودفعهما للانتقام

الأحد 15 أبريل 2018 الساعة 03:52 بتوقيت القدس المحتلة

أ{شيفية - غارة امريكية على سوريا نيويورك تايمز: ترامب اختار عملية محدودة في سوريا لتجنب استفزاز روسيا وإيران ودفعهما للانتقام

نيويورك / 24 نيوز / قالت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية إنه بقصفه سوريا بالقذائف والقنابل، "ضرب الرئيس ترامب أهدافاً أكثر واستخدم قوة نيران أكثر مما فعل في الضربة العسكرية المماثلة في العام الماضي. لكن في النهاية، اختار ترامب عملية محدودة كان من الواضح أنها محسوبة لتجنب استفزاز راعيي سوريا، روسيا وإيران، ودفعهما للانتقام".

وأضافت الصحيفة أن الولايات المتحدة وحليفاها الأوروبيان اختارت ثلاثة أهداف بدلاً من القاعدة الجوية الوحيدة التي ضربت العام الماضي واستخدمت ضعف الأسلحة.

ومع ذلك، قال المسؤولون الأميركيون إن الهدف من الهجوم كان ضربة نسبية تستهدف تحديدًا منشآت الأسلحة الكيميائية في سوريا بدلاً من مجموعة أوسع من الأهداف، وكان هجومًا لمرة واحدة لمدة ليلة واحدة لمعاقبة دمشق على هجوم مشتبه به بالغاز نهاية الأسبوع الماضي.

وتابعت أنه في الأيام التي سبقت الضربة، حذر وزير الدفاع جيم ماتيس من هجوم سريع من دون استراتيجية أكثر عمقاً. وقد أعرب عن قلقه من احتمال تصعيد النزاع من خلال جذب روسيا وإيران إلى مواجهة أعمق مع الولايات المتحدة في بلد تمتلك فيه القوات الثلاث قوات على الأرض. مع دعم القوات الروسية والإيرانية لحكومة الرئيس بشار الأسد، أثّرت إمكانية الأخطاء على المخططين العسكريين.

وقالت نيويورك تايمز إنه بالنسبة إلى كل لغة ترامب الصارمة هذا الأسبوع، فإن البديل الذي اختاره لم يبذل أي جهد واضح لإلحاق الضرر بالآلة الحربية الأوسع نطاقاً للرئيس بشار الأسد أو لقيادة حكومته وسيطرته على قواته بخلاف أسلحته الكيمائية.

ويبدو من غير المرجح أن يؤدي انفجار الذخائر في ليلة واحدة إلى تغيير التوازن الكلي للقوى في سوريا بعد سبع سنوات من الحرب الأهلية الدموية. لكن الرئيس ترامب كان يأمل أن يكون ذلك كافياً لردع الأسد عن استخدام الأسلحة الكيمائية مجدداً من دون أن يسبب ذلك ضرراً يرغم روسيا وإيران على التدخل.

وقال وزير الدفاع الأميركي ماتيس للصحافيين في البنتاغون مساء الجمعة إن الضربة وضعت لتقليل فرص قتل الجنود الروس بغير قصد وحصر الأضرار فقط بالمرافق المرتبطة مباشرة بترسانة الأسلحة الكيميائية السورية. وفي حين وصف ترامب العدوان بأنه "ضربة قوية"، قال: "الآن هذه هي ضربة لمرة واحدة، وأعتقد أنها أرسلت رسالة قوية جداً لإقناعه(الأسد)، لردعه عن القيام بذلك مرة أخرى."

 ونقلت الصحيفة عن محللين قولهم إن الطبيعة المحدودة للضربة ربما لن تجبر روسيا أو ايران على اتخاذ إجراء مهم. وقال دنيس روس، وهو خبير في الشرق الأوسط منذ فترة طويلة وعمل لدى العديد من الرؤساء وهو الآن في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى: "من المحتمل أن تكون الردود الروسية والإيرانية صاخبة من الناحية الخطابية، لكن الردود المباشرة مستبعدة". وأضاف: "الأهداف التي تم ضربها كانت مرتبطة بالبنية التحتية للأسلحة الكيمائية، وليس القواعد التي يتواجد فيها الروس والإيرانيون". وقال روس إنه من الممكن أن ترد إيران بطريقة غير مباشرة باستخدام الميليشيات الشيعية ضد القوات الأميركية في العراق أو ربما في سوريا، لكن حتى ذلك قال إنه "أقل احتمالاً بسبب الطبيعة المحدودة لهذا الهجوم".

وأوضحت الصحيفة أنه في الساعات والأيام التي سبقت الضربة، استهلكت العواقب المحتملة اجتماع المسؤولين في البنتاغون، وفي غرفة تقييم الوضع في البيت الأبيض وفي فورت ميد، في ولاية ماريلاند، حيث توجد القيادة الإلكترونية للولايات المتحدة. فقد شكك المسؤولون الأميركيون في أن روسيا أو إيران ستشن هجومًا مضادًا ضد قوات الولايات المتحدة في المنطقة. لكنهم ركزوا على احتمال حدوث انتقام غير متماثل من شأنه الاعتماد على موسكو والقدرات الإلكترونية الهائلة التي تتمتع بها طهران، والتي قد يكون من الصعب على واشنطن الاستعداد لها أو الدفاع عنها.

لم تكن هناك معلومات استخباراتية فورية بأن مثل هذا الهجوم كان مخططًا له. ولم يكن واضحاً إلى أي مدى ستواجه روسيا أو إيران خطر توسيع الأزمة في سوريا من خلال هجوم إلكتروني على الغرب. لكن مسؤولين أميركيين قالوا إنهم يستعدون للرد على مجموعة من الأعمال الانتقامية المحتملة - بما في ذلك هجوم على الإنترنت قد يعيق الاتصالات مع قوات الولايات المتحدة في مناطق القتال. فقد ركزت اللغة الساخنة في الأيام التي سبقت الضربة على روسيا أكثر من سوريا، مما يؤكد وجود مخاطر حدوث دوامة تؤدي إلى مواجهة أكثر خطورة بين الخصمين السابقين في الحرب الباردة.

المصدر : وكالات