18:04 هأرتس: إسرائيل هي المسؤولة عن حرب غزة المقبلة وخنق القطاع "مؤامرة حمقاء" سترتد علينا 18:04 مجلي: واشنطن ارتكبت خطأ بإخراج القدس من المفاوضات 17:59 قطر تقدم مساعدات بـ 9 ملايين دولار لـ"غزة" 17:54 فايسبورد سفيرا لإسرائيل بعمان خلفا لشلاين 17:49 صحيفة إسرائيلية: معلومات إستخباراتية "عاجلة" قادت الاحتلال إلى المطارد جرار 17:48 "يديعوت أحرونوت" تكشف تفاصيل جديدة حول عملية "أرائيل" الأخيرة 17:45 جيش الاحتلال: فشلنا في اعتقال منفذ عملية سلفيت 17:31 إصابة 19 مواطناً برصاص الاحتلال في "جمعة الغضب" العاشرة 17:26 وفد من حماس برئاسة هنية يغادر غزة إلى مصر عبر معبر رفح 17:22 الجيش المصري يبدأ عملية عسكرية شاملة في سيناء 17:14 السفير القطري: الوضع في غزة خطير ويمكن أن يتطور لحرب 19:08 واشنطن تفرض عقوبات ضد ستة أشخاص وسبع كيانات على صلة بـ"حزب الله" 19:06 الحية: نرفض محاولة الأمريكان فرض وقائع على الأرض بما يسمى "صفقة القرن" 18:40 مسؤول إسرائيل: حماس تحاول مهاجمتنا من البحر 18:37 عائلتي "السوافيري والدريملي" تطالبان الداخلية بكشف ملابسات حادثة "حي الصبرة" فوراً 18:26 غضب كردي بعد إحراق مقاتلين تابعين لتركيا جثمان فتاة والتمثيل بجسدها بريف عفرين 18:19 الاتحاد الأوروبي يدعم مزارعي الضفة الغربية بقيمة 317 ألف يورو 18:15 عبارات مسيئة باللغة العبرية لعهد التميمي في النبي صالح 18:14 جيش الاحتلال يعثر على الصاروخ الذي أطلق من غزة 18:11 إصابة 13 مواطناً برصاص الاحتلال خلال مواجهات شرق غزة

الساعات الاخيرة قبل مقتل القذافي

الأحد 23 أكتوبر 2016 الساعة 01:13 بتوقيت القدس المحتلة

معمر القذافي الساعات الاخيرة قبل مقتل القذافي
طرابلس / نيوز 24 / كشف أحد أفراد موكب الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي، عن تفاصيل اللحظات الأخيرة لحياة الزعيم قبيل وقوعه في يد المجموعات المسلحة بعد إصابته في العشرين من شهر أكتوبر عام 2011 بمنطقة الزعفران في مدينة سرت.

وأجرت "بوابة أفريقيا الإخبارية" حوارًا قصيرا مع المعتصم بالله المشاي، أحد أفراد موكب القذافي، الذي يصفه بـ" رتل العز" والذي قال: "أشعر اليوم بالفخر والاعتزاز لأني نلت شرف أن أكون ضمن "رتل العز" في مثل هذا اليوم قبل خمس سنوات، وهذا اليوم أضيف لأيام المجد التي سجلها التاريخ النضالي في ليبيا، ضد الغزو والعدوان الخارجي"، وفق تعبيره.

وتحدث المشاي باختصار عن أحداث الساعات الأخيرة بعد القرار الذي اتخذه الراحل معمر القذافي، بتنفيذ عملية اقتحام لفك الحصار عن مدينة سرت، والخروج في اتجاه منطقة وادي جارف، فقال:

"تم الاتفاق على الخروج من الحي الثاني في مدينة سرت، مع الساعات الأولى من صباح يوم 20 أكتوبر، وكان الخروج على هيئة موكبين، وبدأ التحرك باتجاه الغرب، وتم الاشتباك مع المجموعات المسلحة التي انسحبت تحت ضغط المقاومين، على الرغم من الفارق في كمية ونوعية الأسلحة، وعند الوصول إلى "جزيرة الزعفران" تعرض الموكب لأول غارة من قبل حلف الناتو، سقط فيها عدد من الشهداء وانقسم الرتل إلى مجموعتين، وسيطرت على الجميع حالة من الفوضى، وحاولنا تجميع أنفسنا من جديد، فتعرضنا لغارة أخرى سقط فيها أعداد أخرى من الشهداء".

وأضاف المعتصم: "بعد أن تمكنت من استجماع قواي حاولت التحرك للبحث عن بعض الرفاق فوجدت نفسي أمام أحد المباني الذي تحول إلى ركام، فشاهدت الأخ القائد، وإلى جانبه الشهيد الدكتور المعتصم، ومجموعة من الشباب لم أتمكن من معرفة هويتهم بدقة، وفي تلك اللحظة عندما شاهدت القائد مرفوع الرأس ويشجع الشباب ويحييهم، وكأنه في أحد المحافل الدولية ارتفعت الروح المعنوية لدينا، وألتف به مجموعة من الشباب الذين هتفوا وقالوا إنهم مستعدون للاستشهاد، فحياهم القائد قائلا: "تفعلوا"، وكانت في تلك الأثناء المجموعات المسلحة بدأت في تكثيف إطلاق النار من بعيد، فالتف الدكتور المعتصم وعدد من الشباب حول القائد لحمايته".

وأشار المشاي إلى أن الإصابة التي تعرض لها والتي نتج عنها فقد إحدي عينيه وإصابات أخرى، لم يتمكن من مواصلة الحركة، فسقط على الأرض، وفوجئ بأن إحدى الفتيات المرافقات للرتل حاولت مساعدته على النهوض وتقديم الإسعافات بالرغم من عدم وجود أي مواد طبية، أو أدوية.

وأضاف: "آخر مشهد رأيت فيه الأخ قائد الثورة، كان بالقرب من الطريق وهو يحمل بندقيته ومعه مجموعة من الرفاق، ولا صحة على الإطلاق لما يروج له بأنه كان مختبئا تحت الأرض".
 

المصدر : بوابة أفريقيا الإخبارية