18:04 هأرتس: إسرائيل هي المسؤولة عن حرب غزة المقبلة وخنق القطاع "مؤامرة حمقاء" سترتد علينا 18:04 مجلي: واشنطن ارتكبت خطأ بإخراج القدس من المفاوضات 17:59 قطر تقدم مساعدات بـ 9 ملايين دولار لـ"غزة" 17:54 فايسبورد سفيرا لإسرائيل بعمان خلفا لشلاين 17:49 صحيفة إسرائيلية: معلومات إستخباراتية "عاجلة" قادت الاحتلال إلى المطارد جرار 17:48 "يديعوت أحرونوت" تكشف تفاصيل جديدة حول عملية "أرائيل" الأخيرة 17:45 جيش الاحتلال: فشلنا في اعتقال منفذ عملية سلفيت 17:31 إصابة 19 مواطناً برصاص الاحتلال في "جمعة الغضب" العاشرة 17:26 وفد من حماس برئاسة هنية يغادر غزة إلى مصر عبر معبر رفح 17:22 الجيش المصري يبدأ عملية عسكرية شاملة في سيناء 17:14 السفير القطري: الوضع في غزة خطير ويمكن أن يتطور لحرب 19:08 واشنطن تفرض عقوبات ضد ستة أشخاص وسبع كيانات على صلة بـ"حزب الله" 19:06 الحية: نرفض محاولة الأمريكان فرض وقائع على الأرض بما يسمى "صفقة القرن" 18:40 مسؤول إسرائيل: حماس تحاول مهاجمتنا من البحر 18:37 عائلتي "السوافيري والدريملي" تطالبان الداخلية بكشف ملابسات حادثة "حي الصبرة" فوراً 18:26 غضب كردي بعد إحراق مقاتلين تابعين لتركيا جثمان فتاة والتمثيل بجسدها بريف عفرين 18:19 الاتحاد الأوروبي يدعم مزارعي الضفة الغربية بقيمة 317 ألف يورو 18:15 عبارات مسيئة باللغة العبرية لعهد التميمي في النبي صالح 18:14 جيش الاحتلال يعثر على الصاروخ الذي أطلق من غزة 18:11 إصابة 13 مواطناً برصاص الاحتلال خلال مواجهات شرق غزة

ترامب يحضر لانهاء ملف اللاجئين بعد القدس... بقلم: ماجد سعيد

الجمعة 02 فبراير 2018 الساعة 12:05 بتوقيت القدس المحتلة

ماجد سعيد ترامب يحضر لانهاء ملف اللاجئين بعد القدس... بقلم: ماجد سعيد

بعد ان حسم موضوع القدس على انها عاصمة لاسرائيل، يعتزم الرئيس الاميركي دونالد ترامب الاجهاز على حق العودة للاجئين الفلسطينيين وشطبه وسيسعى الى تحويل ذلك الى قرار اممي.

وهنا اذكر انني تناولت في مقال سابق بالتحليل ما يخطط له ترامب واسماه صفقة القرن ونقلته وسائل اعلام اسرائيلية، والتي استثنى منها القدس واللاجئين وابقى على الاستيطان في الضفة الغربية.

القدس ازيحت بالفعل عن الطاولة كما تقول واشنطن وملف اللاجئين في الطريق نحو انهائه، فترامب اوقف نصف ما تقدمه بلاده لوكالة الانروا وينوي وقف الجزء المتبقي، اما الاستيطان فها هي مندوبة واشنطن في الامم المتحدة نيكي هالي أمريكا تندد بأنشطة أممية ضد الاستيطان بما يعني دعما لبقاء هذا الاستيطان في الضفة الغربية وتعزيزه.

وتزعم واشنطن ان عبثها في ملف اللاجئين وحق العودة يأتي للضغط على الفلسطينيين لاجبارهم على الجلوس على طاولة المفاوضات، ولا ادري عن اي مفاوضات تتحدث بعد ازالة القدس وحق العودة والاستيطان عن هذه الطاولة.

ان استهداف حق العودة او ملف اللاجئين الفلسطينيين بدأ منذ عقود من خلال محاولات طرح مشاريع التوطنين وما تبع ذلك من خفض الخدمات التي تقدمها وكالة الغوث الانروا للمقيدين لديها، لكن الاخطر اليوم ما يتحدث عنه ترامب انه من غير المقبول استمرار "توريث اللجوء"، أي أن يحمل ابن اللاجئ الفلسطيني وضع اللاجئ بشكل تلقائي.

ان هذا الامر يعني العودة الى مقولة غولدا مئير الكبار يموتون والصغار ينسون، ولكن بصيغة اخرى تقول ان الكبار يموتون والصغار محرومون وهذا امر لن يقبله اي فلسطيني في اية مفاوضات قد تجري مستقبلا.

ان اسرائيل وبمباركة وخطوات داعمة اميركية تبدو متعجلة من امرها لطي الملفات الكبيرة والمعقدة التي كانت دائما مطروحة على طاولة المفاوضات، فتل ابيب تعيش اليوم عصرها الذهبي مع الرئيس الاميركي الذي يبدو اسرائيليا اكثر من اسرائيل، فما عجزت عن تحقيقه سابقا وربما تعجز بعد ترامب تسعى الى انجازه اليوم وفي اسرع وقت ممكن.

اخذت القدس وابقت الاستيطان وبالتالي ما تريد من الارض وتريد انهاء حق العودة وتثبّت هويتها بانها دولة يهودية وتضمن مع كل ذلك السلام والتطبيع مع العرب، وهذا كله ما تعبرْ عنه صفقة القرن التي تريدها واشنطن لترتيب المنطقة لصالح اسرائيل وليس من اجل السلام المنشود.

المصدر : 24 نيوز