24 نيوز

00:23 تقارير عبرية: البطش يمتلك قدرات في مجال تطوير طائرات بدون طيار 00:17 مصرع نائب أردني وزوجته واولاده الخمسة جراء حادث سير مروع 00:14 نصرالله: المقاومة في لبنان تملك القدرة والقوة لضرب أي هدف في إسرائيل 00:13 خبراء إسرائيليون: الجيش والحكومة عاجزان أمام مسيرات غزة والقناصة والدبابات لم تردعهم 00:07 وزير إسرائيلي للممثلة نتالي: هل تصدقين حماس ؟ 00:06 مسؤول روسي: سورية قد لا تبقى دولة واحدة ! 00:01 حزب التحرير يُلغي مسيرة الخلافة برام الله 00:00 إسرائيل تكشف عن تنفيذها أكثر من 100 ضربة في سوريا ولبنان 23:56 تقارير غير مؤكدة.. روسيا نقلت منظومة "إس-300" إلى سورية 23:54 السعودية تحظر زيارة غار حراء في مكة ! 23:45 الاتحاد الأوروبي يدعو للتحقيق في قتل المتظاهرين على حدود غزة 23:44 ليبرمان يحمل "حماس" المسؤولية عن استشهاد الطفل أيوب 22:50 مصرع فتاة واصابة 12 شخصا جراء عاصفة في موسكو 22:48 عائلة الشهيد أيوب الذي قتل برصاص الاحتلال شمال غزة تطالب بمحاكمة نتانياهو 22:26 أبو شهلا: ثلث سكان فلسطين عاطلين عن العمل ويعيشون تحت خط الفقر والبطالة بغزة بلغت 73% 22:18 الرئيس الروماني يرفض نقل سفارة بلاده إلى القدس 22:17 ماليزيا تحدد هوية منفذي اغتيال البطش.. من القوقاز وعلى صلة باستخبارات أجنبية 22:14 إطلاق أكبر طائرة في العالم خلال أشهر 22:09 مصر: حجب مواقع الألعاب الإلكترونية ومن "الحوت الازرق" 22:07 "الكنج" يستأنف نشاطه الفني قريبًا بعد إجراء عملية جراحية

الخارجية الفلسطينية: شعبنا سيفشل المحاولات الهادفة لحسم قضايا الوضع النهائي خارج قاعات التفاوض

السبت 06 يناير 2018 الساعة 09:20 بتوقيت القدس المحتلة

شعار الخارجية الفلسطينية: شعبنا سيفشل المحاولات الهادفة لحسم قضايا الوضع النهائي خارج قاعات التفاوض

رام الله / 24 نيوز / أدانت وزارة الخارجية والمغتربين الحملة الأميركية- الإسرائيلية الشرسة التي تستهدف وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) سواء من خلال التصريحات والمواقف الأميركية التي دعت لقطع المساعدات والدعم عن الوكالة، أو الصدى الإسرائيلي الذي تناغم مع تلك المواقف، خاصة ما جاء من تحريض على لسان وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي غلعاد أردان الذي طالب بتفكيك الوكالة وشكك في مصداقيتها ودورها، واتهامات الوزير المتطرف نفتالي بينت للوكالة بـ"دعم الإرهاب".

ورأت الوزارة، في بيان لها، أن الائتلاف اليميني الحاكم في إسرائيل برئاسة بنيامين نتنياهو يستظل بالمواقف الأميركية المنحازة لتل أبيب، وآخرها الإعلان الأميركي بشأن القدس، من أجل تنفيذ المزيد من المخططات والمشاريع الاستعمارية التوسعية على حساب أرض دولة فلسطين، بل ويصعد من هجمته الاستيطانية المسعورة منذ صدور هذا الإعلان خاصة في القدس الشرقية المحتلة ومحيطها وفي الأغوار الفلسطينية.

وأكدت الوزارة أن ساحة اليمين واليمين المتطرف في إسرائيل تعيش حالة من التنافس والسباق الخطير بين أركان ورموز هذا اليمين، تعكسها دعوات الفجور والتغول الاستيطاني، وآخرها ما صرح به وزير جيش الاحتلال أفيغدور ليبرمان.

وتابعت أن "هذا التناغم الأميركي الإسرائيلي الراهن يهدف إلى حسم قضايا الوضع النهائي التفاوضية بما فيها القدس والأرض والحدود واللاجئين من طرف واحد بالاعتماد على قوة الاحتلال، في انتقال دراماتيكي واضح إلى مرحلة فرض الحلول على الجانب الفلسطيني والعربي، عبر ما يشبه العمليات الجراحية القسرية في محاولة لتعميق الاحتلال والاستيطان وكأنهما أمر واقع مفروغ منه وغير قابل للتفاوض".

وأضافت أن "هذا الانقلاب الأميركي الإسرائيلي على عملية السلام ومرجعياتها ومنطلقاتها وأدواتها وأهدافها بلغ مستويات متقدمة مليئة بغطرسة القوة، الأمر الذي يضع المجتمع الدولي والأمم المتحدة ومؤسساتها ومنظماتها ومجالسها أمام اختبار حقيقي يمتحن ما تبقى من مصداقيتها الدولية في حل النزاعات والصراعات وإنهاء الاحتلال، والقيام بواجباتها للحفاظ على الأمن والسلم الدوليين".

وأكدت أن "العالم ودوله ومنظماته وشرعياته القانونية الدولية مطالب باتخاذ موقف صريح وواضح قادر على إنهاء الاحتلال الإسرائيلي لأرض دولة فلسطين إذا ما اختار الحفاظ على النظام العالمي ومرتكزاته، وإنقاذ ما تبقى من مصداقيته العملية تجاه الحالة في فلسطين".

المصدر : 24 نيوز