24 نيوز

20:12 سفارتنا لدى ماليزيا: نتابع باهتمام مقتل المواطن فادي البطش مع الجهات الرسمية.. نعمل على نقل الفقيد إلى غزة 20:05 الحريري: القدس كانت وستبقى العاصمة الأبدية لدولة فلسطين مهما حصل 20:03 المالكي يشدد على دور منظمة العمل الدولية في حماية حقوق العمال الفلسطينيين في إسرائيل 19:59 اللواء الرجوب يعقد مؤتمراً صحفياً غداً الأحد قبيل زيارة آل خليفة إلى فلسطين بأيام 19:38 الرئيس: سنحارب ونحارب قرار ترامب.. القدس الشرقية عاصمتنا 19:22 تركيا تندد بتصريحات لاهاي وفيينا بشأن الانتخابات المبكرة 19:16 إصابة طفل بانفجار قنبلة صوت جنوبي نابلس 19:10 بعثة منظمة حظر الأسلحة الكيميائية تزور موقع الهجوم في دوما 19:06 الشرطة الإسرائيلية تدرب الأطفال على السلاح 19:02 مجدلاني: الخارجية الاميركية تريد تجميل صورة الاحتلال وتتغاضى عن إرهاب الدولة المنظم 19:00 عن الطفل أيوب.. "فتح": قتل الأطفال والمدنيين المسالمين ليس دفاعا عن النفس 18:52 وزير الدفاع الياباني: الضربة الغربية لسوريا رسالة الى بيونغ يانغ 18:51 كوريا الشمالية تتعهد بوقف التجارب النووية والبالستية واغلاق موقع نووي 18:47 شرطية إيرانية تنهال بالضرب على امرأة لم يكن حجابها يغطي شعرها... وروحاني غاضب 18:34 سانا: بدء خروج مقاتلين معارضين من منطقة القلمون قرب دمشق 18:27 صور وفيديو - عشرة قتلى خلال تظاهرات احتجاجا على رواتب التقاعد في نيكاراغوا 18:16 ماكرون يلتقي "صديقه" ترامب وسط خلافات عميقة في وجهات النظر 17:45 بالتفاصيل - وفد حركة "فتح" يجتمع مع رئيس المخابرات العامة المصرية في القاهرة 17:40 اجتماع غير رسمي لمجلس الامن الدولي المنقسم حول سوريا في مزرعة سويدية نائية 17:31 الرياض تغلق مركزا رياضيا نسائيا بسبب شريط فيديو "مخلّ بالآداب العامة"

مقتل المواطن عِوَض الشاعر في رفح.. وغياب ضمانات حماية حقوق الإنسان 

الإثنين 20 نوفمبر 2017 الساعة 02:32 بتوقيت القدس المحتلة

مصطفى إبراهيم مقتل المواطن عِوَض الشاعر في رفح.. وغياب ضمانات حماية حقوق الإنسان 

كتب: مصطفى إبراهيم - 

ليست المرة الأولى ولن تكون الأخيرة في تعامل الأجهزة الأمنية وأجهزة إنفاذ القانون مع المواطنين باستخفاف وعدم اتباع معايير إطلاق النار أو توقيف المواطنين.

طالما بقيت أجهزة إنفاذ القانون تعمل خارج إطار القانون واختصاصها وسلب اختصاص النيابة العامة والقضاء المدني المختص في الفصل بين الناس، مئات الشكاوى والمناشدات تقدم بها المواطنين ومنظمات حقوق الانسان وفِي مقدمتها الهيئة المستقلة لحقوق الانسان التي عملت من دون كلل لوقف الاعتداء على سيادة القانون واصدرت البيانات الصحافية وعقدت عشرات الاجتماعات الخاصة مع الجهات المختصة في حكومة حماس والمجلس التشريعي والأجهزة الأمنية والرقابية وأصدرت تقرير عن تدخل الشرطة العسكرية في النزاعات المالية في غزة للضغط ووقف تدخل الشرطة العسكرية ولجنة الحدود وقيمتهما بدور ليس منوط بهما، ومخالف للقانون وتوقيف المواطنين والتحقيق معهم من دون إذن من النيابة العامة وتعرض الموقوفين للمعاملة القاسية وغير الانسانية وإرغامهم على التوقيع على تسويات خارج عن إطار القانون، وضربت أسس العدالة وسيادة القانون واحترام حقوق الانسان.

السياسات الخاطئة وغير المدروسة تنتج قرارات وسلوك مدمر وتسمح بالتغول على المواطنين في ظل غياب الضمانات الحقيقية لحماية حقوق الإنسان واحترام الحريات العامة واحترام مؤسسات العدالة ودولة القانون.

تشكيل لجنة تحقيق على أهميتها في ملابسات وفاة المواطن عِوَض الشاعر، غير أن الأهم محاسبة المسؤولين، كما يجب إعادة النظر في عمل هذه الأجهزة وفق اختصاصاتها، وكف أيديها عن الاعتداء على القانون وإعادة الاعتبار لمرافق العدالة وحق المواطنين في التقاضي ومثول المواطنين أمام القضاء المدني.

المصدر : 24 نيوز