24 نيوز

00:48 نتنياهو يحذر إيران ويتعهد بعدم السماح لها "بتثبيت أقدامها عسكرياً في سوريا" 00:45 مسؤول إيراني: لا مكان لـ "إسرائيل" الا البحر 00:43 ممثلة يهودية مشهورة ترفض جائزة إسرائيلية 00:40 داعش يستسلم في اليرموك ويرفع الرايات البيضاء 00:39 ليبرمان من حدود غزة: لسنا معنيين بالحرب لكننا على مستعدين لأي سيناريو على جميع الجبهات 00:32 الاحتلال يخلي موقع عسكري عند حدود غزة ويغلق موقع "النصب التذكاري" 00:31 البرغوثي: المقاومة الشعبية تتصاعد ونحن موحدين في الضفة وغزة 00:28 يدلين: إذا باعت روسيا صواريخ الـS-300 لسوريا سنقصفها 00:19 بحر: مسيرات العودة أربكت حسابات الاحتلال واستخدامه للقوة جاءت بدعم امريكي 00:17 الإحتلال يلقي مناشير تحذر المواطنين من المشاركة بمسيرة العودة 00:15 موقع عبري: طائرة ورقية تتسبب بحريق أرض على الحدود مع غزة 00:07 الهيئة الوطنية تدعو للمشاركة في جمعة "الشباب الثائر" المقبلة 00:04 هنية للاحتلال: استعدوا للطوفان البشري في ذكرى النكبة 23:48 السنوار: غزة تعيش وضع مأساوي وهناك أناس لم تأكل على مدار أسبوع إلا الخبز والشاي 23:41 غازي حمد: أطراف دولية تزور غزة بحوزتها عروض لكسر الحصار والإجراءات بحق غزة ظالمة 23:34 أبو شهلا يبحث مع رايدر استرداد الحقوق المالية للعمال الفلسطينيين بأراضي 48 المتراكمة منذ عام 70 23:29 القدس: الاحتلال يسلم إخطارات هدم في سلوان 23:27 الخارجية: الاحتلال يتمادى في قمعه العنيف وبالرصاص "مسيرات العودة" رغم الإدانات الدولية 23:19 عن استشهاد الطفل محمد أيوب برصاص الاحتلال.. ميلادينوف: هذا أمر مشين 23:13 وزير الخارجية البولندي: موقفنا تجاه الحقوق الفلسطينية ثابت ولا يتغير
جميع الأراء المنشورة عبر "نيوز 24" تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر مطلقاً عن السياسة التحريرية للموقع

مقال : في المسألة الحريرية العباسية

الإثنين 13 نوفمبر 2017 الساعة 02:25 بتوقيت القدس المحتلة

كتب: حافظ البرغوثي -

"هذه هي صفقة القرن إما ان توافق عليها او تقدم استقالتك". بهذه السذاجة صاغت مواقع اسرائيلية وعربية مضمون زيارة الرئيس ابو مازن للرياض. فالحكاية أن الرئيس سبق ان طلب زيارة السعودية  لبحث اخر المستجدات بشأن القضية الفلسطينية وجاءت الدعوة فجأة  اثناء وجوده في شرم الشيخ وتزامنت مع استقالة رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري   والحملة ضد الفساد  حيث ظهر جبل جليدي من التأويلات , فتم ربط استقالة الحريري بحملة مكافحة الفساد مع انه اعلن انه يخاف على حياته وان يكون مصيره كمصير والده  , وتم ربط استقالته بزيارة الرئيس  فأدلى الموبقون بدلوهم وادعوا ان السعودية صاحبة مبادرة السلام العربية ارادت فرض صيغة لصفقة القرن على الرئيس  دون نقاش بعكس المبادرة  ,  وكأن القضية الفلسطينية قضية  شخصية يمكن للرئيس حسمها في جلسة واحدة , بل وكأن هناك صفقة جاهزة مع ان الاميركيين اعلنوا امس انهم بدأوا في وضع افكارها  بعد عشرة اشهر من البحث والتقصي. 

الموقف السعودي  لم يتغير   حتى  ان المحللين والمسؤولين  الاسرائيليين باتوا مقتنعين انه لا تقدم في العلاقات مع الرياض دون حل الموضوع الفلسطيني. فالمملكة اكدت للرئيس انها تدعم المصالحة الفلسطينية  وانها لن تشارك في اي مؤتمر اقليمي طالما لم يوافق عليه الفلسطينيون وانها ملتزمة بالموقف الفلسطيني  بشأن ذلك. فلا تهديد ولا وعيد  فالظروف التي دعت السعودية للتدخل في الشأن اللبناني مختلفة كليا لأنها في صراع مفتوح مع ايران وحزب الله اما نحن فلسنا في صراع الا مع الاحتلال .
ما يقال في مثل هذه المواقف هو ان اعلامنا الفلسطيني مغيب عن الوقائع حتى يمكنه معالجة الهجمات الضالة على الموقف الفلسطيني  واذا تم اطلاع البعض فهذا  لا يكفي لأن الإنتقائية لا تصل الى الكل وليس ضروريا التصفيق بل التصدي وقت الضيق   . وهذا ايضا هو  حال الاعلام السعودي ايضا  الذي تضخ فيه المليارات ويعجز عن تفنيد اكذوبة بفلس على النت او على ورقة  ولم يزلزل  التأويلات والخرافات والاساطير المستجدة التي ظهرت مع بدء حملة مكافحة الفساد ورموز المال الحرام وتجار الدين هناك وتم تصويرها من خصوم الحملة  وكأنها حملة ضد الطهر والنزاهة.

المصدر : شاشة نيوز