القدس27
  • دولار أمريكي 3.55
  • يورو 4.14
  • جنيه إسترليني 4.62
  • دينار أردني 5.02
  • جنيه مصري 0.2
دولار أمريكي3.55
يورو4.14
جنيه إسترليني4.62
دينار أردني5.02
جنيه مصري0.2

24 نيوز

16:36 سلطات الاحتلال تسمح بإدخال مولد كهربائي واحد لشركة الاتصالات بغزة 21:57 أبو عيطة: اعتقال النائبة جرار قرصنة إسرائيلية 14:50 الخضري: استمرار تقليص إسرائيل كميات الكهرباء الواردة لغزة يفاقم الأوضاع والأزمات الانسانية 02:06 الأزمة الخليجية تكشف الوجه الحقيقي للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين 16:39 امجد الشوا... اتوجه إليك سيادة الرئيس عباس برجاء وبوجع وألم وحسرة 12:34 السولار المصري في محطات غزة بـ4.37 شيكل 02:19 وزارة الاتصالات تنفي ما يتم تداوله بشأن شركات الانترنت 18:32 العراق يستعيد السيطرة الكاملة على حدوده البرية مع سورية والأردن 18:30 حمد بن جاسم يدعو الدول الخليجية لـ "النظر إلى قطر كشقيق أصغر" 18:17 رويترز : قطر تفشل في إعادة فتح أجواء جيرانها أمام طائراتها 18:16 الفايننشال تايمز: حصار قطر يهدد نهائيات كأس العالم 2022 17:59 الإمارات: على قطر التوقف عن ايواء الارهابيين ودعم الاخوان والقاعدة وحماس 17:47 المصري: المشهراوي وقيادات من فتح تصل غزة بعد عيد الفطر 17:43 القاهرة : إحالة أوراق 31 متهما في قضية اغتيال النائب العام للمفتي 17:40 إصابات في مواجهات مع الاحتلال في دير أبو مشعل غرب رام الله 17:38 صرف رواتب موظفي غزة غداً الأحد 17:35 تويتر يوقف حساب قناة الجزيرة القطرية 17:15 اتصالات "اسرائيلية - سعودية" لتطبيع العلاقات الاقتصادية بين البلدين 17:12 خلل اصاب السلاح .. كيف تابع الاعلام العبري عملية القدس ؟ 15:41 سلطات الاحتلال تعلن سحب 250 ألف تصريح و الغائها تماما

الأزمة الخليجية تكشف الوجه الحقيقي للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين

الأربعاء 28 يونيو 2017 الساعة 02:06 بتوقيت القدس المحتلة

أرشيفية الأزمة الخليجية تكشف الوجه الحقيقي للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين

أبو ظبي / 24 نيوز / كشفت الأزمة الخليجية مؤخرا عن الوجه الحقيقي للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، باعتباره أداة في يد الدولة القطرية، وأنه لا يمثل علماء المسلمين، كما يدعي زعيمه شيخ الفتنة الأول وعراب الإسلام السياسي يوسف القرضاوي.

وجاءت الأزمة لتكشف عن أن ولاءات مشايخ الفتنة في هذه الهيئة التي تعبر فقط عن مصالح جماعة الإخوان المسلمين، ومصالح الدولة القطرية التي تقوم برعايتهم، فخرج نائب رئيس الاتحاد أحمد الريسوني من المغرب، ليدافع عن الدوحة، ويهاجم الدول الخليجية والعربية المقاطعة لقطر.

وقام الريسوني بتبني الخطاب القطري في الأزمة الخليجية، وقال في تصريحات، «لا يخفى على أحـد أنه يجب على أهل العلم البيان الواضح في تحريم هذا الحصار البشع الشنيع على أهل قطر… وإنّ الساكت شيطان أخرس، تشمله النصوص الزاجرة عن الصمت عن الحق حيث يجب بيانه»، حسب زعمه.

واعتبر عالم الدين المغربي في سياق دفاعه عن مموليه، أن «هذه الدول لم يعد بإمكانها القيام أكثر مما قامت به مع قطر، ولم يبق أمامها إلا التراجع»، وفي محاولة منه في صب الزيت على النار بين دول الخليج والاستقواء بالقوات التركية وتأييد التدخل العسكري في الأزمة الخليجة.

وقال الريسوني، «كانت هنالك مخاوف من اجتياح عسكري سعودي إماراتي، لكن هذا الاحتمال أبطلته تركيا في اليوم الأول»، زاعما أن وأبرز الريسوني، أن «تركيا ملأت الفراغ في المنطقة سياسيا واقتصاديا»، معتبرا أن «الموقف التركي لم يكن انحيازاً إلى قطر، ولكنه عدم قبول بالظلم والحصار».

وللريسوني تاريخ طويل في المنافحة عن الإرهاب والدول الداعمة له وعلى رأسها قطر، بل إنه وصل به الحد للدفاع عن رأس الإرهاب الأكبر، تنظيم «داعش»، وقال في تصريح سابق، إن الحرب ضد «داعش»، هي «حرب حرام»، كما اعتبر مشاركة المغرب في الحرب على «داعش»، «عمل حرام»، لأن هذه الحرب في كليتها «حرام»، حسب تعبيره.

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية كشفت في تقرير لها في عام 2014، عن شخصيات من الإسلام السياسي تدعم تنظيم «داعش» الإرهابي، وكان من بين الأسماء الرئيس السابق لحركة التوحيد والإصلاح المغربية، الذراع الدعوي لحزب العدالة والتنمية الحاكم في المغرب أحمد الريسوني.

ولا تخفي الدوحة نيتها في أن يتولى الريسوني، رئاسة الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، خاصة وأن القرضاوي أصبح غير قادر عن القيام بمهامه بسبب تقدمه في العمر، ورغم نفي الريسوني نيته لخلافة القرضاوي، إلا أن أوساط إسلامية رجحت لـ«الغد»، بأن الريسوني، هو المرشح الأوفر حظا، خاصة وأنه يتمتع بقبول كبير لدى العائلة الحاكمة في الدوحة، ومقرب جدا من زوجة أمير قطر السابق الشيخة موزة المسند.

المصدر : الغد