24 نيوز

17:48 "24 نيوز" تكشف عن وفود الفصائل المشاركة في اجتماع القاهرة  13:39 ياغي : المصالحة الوطنية مدخل للتصدي للاحتلال ومخططاته. 17:24 السنوار: المصالحة ليست شأناً فتحاوياً أو حمساوياً وعليها أن تنجح 15:43 فتوح: المعابر وتمكين الحكومة ستناقش قبل الملفات الكبرى في القاهرة 15:42 الرئيس اللبناني يؤكد: الحريري محتجز في السعودية 15:36 تشغيل 20 ألف عامل وخريج بشكل مؤقت في قطاع غزة مطلع 2018 15:35 حماس: تنفيذ اتفاق المصالحة يسير بخطى ثابتة رغم البطء 15:33 الرئيس: دولة فلسطين المستقلة وعاصمتها القدس آتية لا محالة 15:29 اشتية: السعودية والجزائر الدولتان العربيتان الوحيدتان اللتان تحافظان على دعم مالي ثابت للسلطة. 15:24 ليبرمان: الحرب القادمة ستكون ضد سوريا ولبنان معا وضربة ساحقة ستوجه الى "حزب الله" 15:19 مصدر فلسطيني: أجّلنا ملف الأمن كي لا نفشل.. وفتح تتطلع إلى ضبط السلاح في غزة وليس نزعه 15:19 الأحمد ينفي تطرق الرئيس عباس اثناء زيارته للرياض لموضوع استقالة الحريري 15:16 المقادمة ينفي الإدلاء بتصريحات حول معبر رفح ويدعو الإعلام للحذر 13:27 الأمم المتحدة تنفي انحياز منسقها في الشرق الأوسط لإسرائيل 12:36 إيقاف المطربة شيرين بتهمة «الاستهزاء» بمصر 12:35 وكالة روسية: اجتماع سرّي في البحر الميت بطلب من مبعوث ترامب 11:57 السفير زملط: تغيير الرأي العام الأميركي يبدأ بالشباب 16:08 الأحمد: تأجيل فتح معبر رفح كان لظروف مصرية خاصة 14:32 الخضري: تجسيد"الاستقلال" بالاستمرار بخيار المصالحة وانهاء الانقسام 14:04 هيئة الأسرى: " إقتحام وحشي لقسم 12 في سجن عوفر من قبل وحدات قمع خاصة"

الأزمة الخليجية تكشف الوجه الحقيقي للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين

الأربعاء 28 يونيو 2017 الساعة 02:06 بتوقيت القدس المحتلة

أرشيفية الأزمة الخليجية تكشف الوجه الحقيقي للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين

أبو ظبي / 24 نيوز / كشفت الأزمة الخليجية مؤخرا عن الوجه الحقيقي للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، باعتباره أداة في يد الدولة القطرية، وأنه لا يمثل علماء المسلمين، كما يدعي زعيمه شيخ الفتنة الأول وعراب الإسلام السياسي يوسف القرضاوي.

وجاءت الأزمة لتكشف عن أن ولاءات مشايخ الفتنة في هذه الهيئة التي تعبر فقط عن مصالح جماعة الإخوان المسلمين، ومصالح الدولة القطرية التي تقوم برعايتهم، فخرج نائب رئيس الاتحاد أحمد الريسوني من المغرب، ليدافع عن الدوحة، ويهاجم الدول الخليجية والعربية المقاطعة لقطر.

وقام الريسوني بتبني الخطاب القطري في الأزمة الخليجية، وقال في تصريحات، «لا يخفى على أحـد أنه يجب على أهل العلم البيان الواضح في تحريم هذا الحصار البشع الشنيع على أهل قطر… وإنّ الساكت شيطان أخرس، تشمله النصوص الزاجرة عن الصمت عن الحق حيث يجب بيانه»، حسب زعمه.

واعتبر عالم الدين المغربي في سياق دفاعه عن مموليه، أن «هذه الدول لم يعد بإمكانها القيام أكثر مما قامت به مع قطر، ولم يبق أمامها إلا التراجع»، وفي محاولة منه في صب الزيت على النار بين دول الخليج والاستقواء بالقوات التركية وتأييد التدخل العسكري في الأزمة الخليجة.

وقال الريسوني، «كانت هنالك مخاوف من اجتياح عسكري سعودي إماراتي، لكن هذا الاحتمال أبطلته تركيا في اليوم الأول»، زاعما أن وأبرز الريسوني، أن «تركيا ملأت الفراغ في المنطقة سياسيا واقتصاديا»، معتبرا أن «الموقف التركي لم يكن انحيازاً إلى قطر، ولكنه عدم قبول بالظلم والحصار».

وللريسوني تاريخ طويل في المنافحة عن الإرهاب والدول الداعمة له وعلى رأسها قطر، بل إنه وصل به الحد للدفاع عن رأس الإرهاب الأكبر، تنظيم «داعش»، وقال في تصريح سابق، إن الحرب ضد «داعش»، هي «حرب حرام»، كما اعتبر مشاركة المغرب في الحرب على «داعش»، «عمل حرام»، لأن هذه الحرب في كليتها «حرام»، حسب تعبيره.

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية كشفت في تقرير لها في عام 2014، عن شخصيات من الإسلام السياسي تدعم تنظيم «داعش» الإرهابي، وكان من بين الأسماء الرئيس السابق لحركة التوحيد والإصلاح المغربية، الذراع الدعوي لحزب العدالة والتنمية الحاكم في المغرب أحمد الريسوني.

ولا تخفي الدوحة نيتها في أن يتولى الريسوني، رئاسة الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، خاصة وأن القرضاوي أصبح غير قادر عن القيام بمهامه بسبب تقدمه في العمر، ورغم نفي الريسوني نيته لخلافة القرضاوي، إلا أن أوساط إسلامية رجحت لـ«الغد»، بأن الريسوني، هو المرشح الأوفر حظا، خاصة وأنه يتمتع بقبول كبير لدى العائلة الحاكمة في الدوحة، ومقرب جدا من زوجة أمير قطر السابق الشيخة موزة المسند.

المصدر : الغد