24 نيوز

17:48 "24 نيوز" تكشف عن وفود الفصائل المشاركة في اجتماع القاهرة  13:39 ياغي : المصالحة الوطنية مدخل للتصدي للاحتلال ومخططاته. 17:24 السنوار: المصالحة ليست شأناً فتحاوياً أو حمساوياً وعليها أن تنجح 15:43 فتوح: المعابر وتمكين الحكومة ستناقش قبل الملفات الكبرى في القاهرة 15:42 الرئيس اللبناني يؤكد: الحريري محتجز في السعودية 15:36 تشغيل 20 ألف عامل وخريج بشكل مؤقت في قطاع غزة مطلع 2018 15:35 حماس: تنفيذ اتفاق المصالحة يسير بخطى ثابتة رغم البطء 15:33 الرئيس: دولة فلسطين المستقلة وعاصمتها القدس آتية لا محالة 15:29 اشتية: السعودية والجزائر الدولتان العربيتان الوحيدتان اللتان تحافظان على دعم مالي ثابت للسلطة. 15:24 ليبرمان: الحرب القادمة ستكون ضد سوريا ولبنان معا وضربة ساحقة ستوجه الى "حزب الله" 15:19 مصدر فلسطيني: أجّلنا ملف الأمن كي لا نفشل.. وفتح تتطلع إلى ضبط السلاح في غزة وليس نزعه 15:19 الأحمد ينفي تطرق الرئيس عباس اثناء زيارته للرياض لموضوع استقالة الحريري 15:16 المقادمة ينفي الإدلاء بتصريحات حول معبر رفح ويدعو الإعلام للحذر 13:27 الأمم المتحدة تنفي انحياز منسقها في الشرق الأوسط لإسرائيل 12:36 إيقاف المطربة شيرين بتهمة «الاستهزاء» بمصر 12:35 وكالة روسية: اجتماع سرّي في البحر الميت بطلب من مبعوث ترامب 11:57 السفير زملط: تغيير الرأي العام الأميركي يبدأ بالشباب 16:08 الأحمد: تأجيل فتح معبر رفح كان لظروف مصرية خاصة 14:32 الخضري: تجسيد"الاستقلال" بالاستمرار بخيار المصالحة وانهاء الانقسام 14:04 هيئة الأسرى: " إقتحام وحشي لقسم 12 في سجن عوفر من قبل وحدات قمع خاصة"

في معلومات جديدة

قاتل بن لادن: 100 رصاصة اخترقت جسده ورأسه انقسم إلى نصفين

الجمعة 14 أبريل 2017 الساعة 12:39 بتوقيت القدس المحتلة

زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن قاتل بن لادن: 100 رصاصة اخترقت جسده ورأسه انقسم إلى نصفين

واشنطن / نيوز 24 / ألَّف الجندي الأميركي الذي قتل زعيم تنظيم القاعدة السابق أسامة بن لادن، كتاباً جديداً أعاد فيه سرد أحداث عملية المداهمة التي نفذتها فرقة خاصة في بوت آباد الباكستانية في العام 2011، مفسَّراً السبب وراء عدم نشر أية صور لجثمان بن لادن.

ويروي كتاب The Operator لمؤلفه روبرت أونيل - الجندي السابق في القوات البحرية الأميركية -، تفاصيل جديدة حول قتل زعيم تنظيم القاعدة بحسب موقع Business Insiderالأميركي.

يقول أونيل إنه كان يسير خلف رفاقه في فريق SEAL أثناء تفتيش مجمع بن لادن المكون من 3 طوابق، وعند صعودهم إلى الطابق العلوي، بدأ تبادل إطلاق نار عنيف بينهم، وبين خالد نجل بن لادن، الذي كان يحمل رشاشاً من طراز AK-47.

وبينما همس أفراد فريق SEAL إليه قائلين "خالد، تعال إلى هنا"، أطلق أونيل النار على رأس الشاب الذي أصيب بطلق ناري في وجهه.

بعدها، صعد أونيل صحبة رجل الاستطلاع في الفريق - لم يذكر اسمه - إلى الطابق الثالث، وبعد أن اقتحما غرفة نوم بن لادن، أجهز رجل الاستطلاع على سيدتين، ظناً منه أنهما ترتديان قمصاناً انتحارية، فيما أطلق أونيل النار على مؤسس تنظيم القاعدة.

ووفقاً لصحيفة New York Daily News الأميركية، ذكر أونيل، أنه في أقل من ثانية واحدة صوَّب سلاحه فوق كتف المرأة اليمنى، وسحب الزناد مرتين، بعدها انقسم رأس بن لادن إلى شقين، وسقط قتيلاً، كما سدَّد رصاصة أخرى إلى رأسه احتياطياً للتأكد من موته.

ورغم الجدل حول مطلق الرصاصة القاتلة، أشارت معظم الأقوال إلى أن أونيل هو من أطلق الرصاص على رأس بن لادن في عدة مواضع، ووفقاً لما ورد في المقال الذي نشره موقع The Intercept، فإن أونيل "شق" رأس بن لادن بعد إطلاقه وابلاً من الرصاص، أدى إلى شق جبهته على شكل حرف V.

ويذكر الكتاب أن أعضاء الفريق كانوا يحاولون ضم شقي رأس بن لادن معاً ليلتقطوا الصور. ولم يكن ذلك آخر تشويه نالته جثة بن لادن - وفقاً لتقرير نشره الصحافي جاك ميرفي عبر موقع SOFREP -، المتخصص في أخبار العمليات الخاصة.

إذ صرح مصدران لميرفي في العام 2016، أن فريق SEAL تناوب إطلاق النار على جثة بن لادن جولةً بعد أخرى، لتنتهي الجولات بأكثر من 100 ثقب في جسده.

فيما علَّق ميرفي، الذي كان حارساً في الجيش في وقتٍ سابق عن ذلك، أن الأمر كان مبالغاً فيه وتجاوز الحد، وأكد أن فكرة التقاط الصور في حد ذاتها تتسبب في فضيحة دولية.

وعن تبرير عدم التقاط الصور، قالت وزارة الدفاع الأميركية، إنها لم تتمكن من العثور على أي صور أو مقاطع فيديو تخص هذا الحدث، وذلك وفقاً لرسائل إلكترونية حصلت عليها وكالة أنباء أسوشيتيد بريس عام 2012.

وبحسب الكتاب، فبعد عودة جثمان بن لادن إلى أفغانستان من أجل المطابقة الكاملة، نُقل إلى سفينة البحرية الأميركية كارل فينسون CVN-70 لدفنه في البحر، وفي الثاني من مايو/أيار 2011، في منطقة ما ببحر العرب، قرأ ضابط من الجيش الأميركي نصوصاً دينية معدة مسبقاً، ثم ألقوا جثة بن لادن في البحر.

هذا الموضوع مترجم بتصرف عن موقع Business Insider الأميركي

المصدر : Business Insider